أرفض استضافة الضيف الدبلوماسي في برنامجي

حصة الرياسي: غيرة النساء محصورة في القيل والقال

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_4-2017_F1(12).pngقالت المذيعة في قناة «دبي» حصة الرياسي: على الفتاة  الإماراتية أن تدرك أنها قادرة على الجمع بين التزاماتها في بيتها وفي عملها إذا كانت منظمة في وقتها ومنتظمة في أدائها لواجباتها.
وعن الخصوصية في العمل الإعلامي اوضحت ان الخصوصية تتمثل في الروح الرياضية وهي مصدر الإلهام للعمل الجماعي وإنتاج بطل في الرياضة يتطلب عملاً جماعياً وإدارياً وفنياً دؤوباً كذلك البرنامج الرياضي الناجح يتطلب تعاوناً مثمراً بين الإنتاج والإخراج والتقديم.
ورداً على سؤال إلى أي درجة أفادتك دراستك للإعلام اجابت: دراستي خدمتني كثيراً فهي زرعت فيّ الإيمان بالرسالة الإعلامية مهما كانت العقبات والتحديات التي توضع أمامك فأنا كإعلامية لا أملك اتخاذ القرارات ولكنني أملك كشف أماكن الخلل وعلى المسؤولين إصلاحه.
• ضيف ترفضين وجوده في برنامجك؟
- الضيف الدبلوماسي المجامل الذي يضيع وقت المشاهد.
• طرحت هدر الأندية الرياضية للأموال ولقيت الحلقة صدى كبيراً هل قسوت على الأندية؟
- لم أقس على أحد نتكلم عن مليارات صرفت بلا نتيجة وما حدث قد حدث لن نبكي على اللبن المسكوب ولكنني أطالب بأن تكون هناك رقابة صارمة.
• ما انعكاسات البرنامج عليك؟
- من خلاله تعرفت إلى العديد من الخبراء واللقاء المباشر له فوائده في إغناء الحوار وتجاوز العراقيل كما أنه يثري تجربتي العلمية بالنشاط العملي.
• وكيف توظفين تعيينك سفيرة للنوايا الحسنة؟
-النوايا الحسنة نادٍ عالمي ذو نشاط إنساني تحت مظلة ورعاية الأمم المتحدة بما أن العالم قرية صغيرة فهو بحاجة إلى تواصل الإنسان مع أخيه الإنسان سواء في محيطه القريب أم البعيد لكنه تواصل بالتضامن والتعارف الإنساني وتغليب وازع الخير والضمير والعمل الصالح على نوازع الانحراف والشر لا سيما في أوساط الشباب الذين يحتاجون دائماً إلى الرعاية والتوجيه. هذا «المنصب» يعتبر تكليفاً قبل أن يكون تشريفاً.
• وما طموحاتك؟
-الأحلام كبيرة وأنا أحقق طموحاتي خطوة خطوة وبما أن المرأة الإماراتية وصلت إلى منصب رئيس المجلس الوطني الاتحادي فهذا يعني أن الفرصة متاحة أمامنا للمزيد من الإنجازات. ولكل مجتهد نصيب.
• هل تخشين من غيرة النساء مهنياً؟
-غيرة السيدات مضحكة ومحصورة في القيل والقال إنما غيرة الرجال قاتلة ولكنها لم تقتلني بل جعلتني أقوى.
• أنت أكثر شخصية إعلامية رياضية طالها الانتقاد.. فهل أثر ذلك في حياتك؟
-نعم أنا أكثر شخصية رياضية منتقدة كوني أول إماراتية دخلت المجال الرياضي الذي كان حكراً على الرجال ولم أجد تقبلاً خاصة في مناقشة قضايا تخص الرجل دخلت بقوة وبدعم ذاتي من نفسي فأنا عاشقة للتحدي وتقبلت الانتقاد الإيجابي وناقشته وسعيت لتعديله أما السلبي فلم يؤثر بي بل زادني قوة وإصراراً.
• من أين اكتسبت قوتك؟
-قوتي جاءت من عدة عوامل شكلتني بدءاً من الأسرة والجامعة ومن موهبتي وأدواتي التي أمتلكها في فن الحوار والتعامل مع الآخرين والفهم والإدراك ومن لا يملكها من المذيعين فهو يدخل حرباً خاسرة فالثقة بالنفس مطلب مهم وعلى كل إنسان معرفة حدود إمكانياته حتى لا يتجاوزها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث