جريدة الشاهد اليومية

تشمل استطلاع آراء المعنيين والانعكاسات المترتبة عليه والتعرف على تجارب الدول

نواب: اقتراح تقديم التوقيت الصيفي جيد ويحتاج لدراسة مستفيضة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أكد عدد من النواب أن الاقتراح بتقديم التوقيت الصيفي ساعتين يجب أن يخضع لدراسة واسعة تشمل آراء القطاع الخاص والمختصين وتجارب الدول الأخرى إضافة إلى الانعكاسات التي ستترتب عليه في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية.
ويقضي الاقتراح الذي تقدمت به النائب صفاء الهاشم بتقديم التوقيت الصيفي ساعتين اعتبارا من أول أبريل حتى نهاية سبتمبر من كل عام موضحة أن المقترح يعود للنائب السابق كامل العوضي واقتنعت به تماما لأن مناخ الكويت يؤهلها لإمكانية تقديم الوقت ساعة أو ساعتين.
وبينت أن تعديل توقيت الدوام بين الفصلين الصيفي والشتوي سيحدث فارقا كبيرا يشعر به المواطن على أرض الواقع خصوصا فيما يتعلق بمعالجة الازدحام المروري متمنية من اللجنة البرلمانية المختصة دعوة كل الجهات المعنية ومنها معهد الأبحاث العلمية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز الابتكار مؤكدة أن آراء هذه الجهات مهمة للوقوف على انعكاسات التوقيت على الأمور الحياتية.
ومن جهته أوضح النائب عبدالله فهاد أن دراسة المقترح اختصاص أصيل للجنة المرافق العامة التي يترأسها إلا إذا رأى المجلس غير ذلك متمنيا ان تتولى اللجنة النظر في المقترح خصوصا فيما يتعلق بتوفير الكهرباء الماء.
وأكد أن الاستمرار في المنظومة الحالية أكبر خطأ وخفض وقت الدوام الرسمي للدولة شيء مطلوب ويجب أن تكون هناك دراسات مستفيضة حتى تتحقق الجوانب الإيجابية إذا طبق هذا القرار لافتاً إلى أن هذا الأمر معمول به في السعودية بعد أن قلصوا فترات الأعمال التجارية والحكومية أثناء الصيف وتم توفير مئات الملايين من خلال التوفير في الطاقة وغيرها من الأمور.
ورأى أن الموضوع لا ينظر له بتقديم أو تأخير ساعة أو ساعتين فهو يتعلق بمنظومة حياة تشمل الجوانب الاجتماعية والصحية والمرافق العامة وكذلك زيادة استهلاك الماء والكهرباء وكل تلك الأمور يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.
بدوره اعتبر النائب حمود الخضير أن المقترح جيد ولكنه يحتاج إلى دراسة لمعرفة مدى فعاليته وجدواه سواء على مستوى عمل الدوائر الحكومية او الخاصة وكذلك على الحركة المرورية.
وأكد أن الأهم من كل ذلك الاطلاع على تجارب الدول الأخرى في هذا المجال ومعرفة تأثير تقديم أوقات الدوام على الطلبة وخصوصا صغار السن ومدى تأثير هذا الأمر على استيعاب الطلبة ونشاطهم.
وطالب بدراسة انعكاسه على النواحي الاجتماعية وعدم الإضرار بالحياة الأسرية داعيا اللجنة المختصة إلى الاستماع لآراء المختصين النفسيين والتربويين والأخذ بها بعين الاعتبار عند دراسة المقترح.
من ناحيته رأى النائب محمد الدلال أن مسألة تقديم الدوام الصيفي يجب أن تدرس من قبل المختصين للوقوف على انعكاساتها في مختلف المجالات ليتخذ بعدها مجلس الأمة القرار الأنسب.
وقال إن التفكير بتنظيم الوقت والساعات أمر جيد وإيجابي ويتفق معه تماما على أن يبقى في حدود المعقول مبينا أن تقديم الوقت ساعة واحدة سيكون مناسبا أما اكثر من ذلك فسيكون مبالغا فيه.
وبين الدلال أن المسألة يجب ان تدرس في ظل تجارب الدول الأخرى التي تبنت مثل هذه التعديلات ورأت انعكاساتها الاجتماعية والاقتصادية وطبيعة الإنجاز والعمل وأيضا انعكاساتها على المدارس وكذلك على الحركة المرورية.
أما النائب محمد الحويلة فقد شدد على ضرورة أن يخضع المقترح إلى دراسة معمقة ومتأنية داخل اللجنة المختصة قبل عرضه على المجلس حتى يكون القرار ناجحا وصائبا.
وقال إن المقترح يحتاج إلى دراسة مستفيضة لأنه يؤثر على بيئة العمل والإنتاجية والأداء مؤكدا ضرورة الاستفادة من تجارب الدول الأخرى في هذا الجانب للوقوف على سلبيات وايجابيات تطبيق هذا النظام.
من جانبه أكد النائب عدنان عبدالصمد أن تطبيق نظام الدوام الصيفي يجب أن يدرس جيدا مشيرا إلى وجود أبعاد كثيرة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.
وقال إن المقترح تقدم به النائب السابق كامل العوضي الذي أجرى دراسة شاملة عن نظام الدوام الصيفي في الكويت مؤكدا أن تطبيق هذا النظام يجب أن يدرس جيدا ويؤخذ رأي الجهات الحكومية والخاصة.