جريدة الشاهد اليومية

الفارس: تشكيل فرق للتأكد من تطبيق شروط الأمن والسلامة بالمدارس

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كتب محسن الهيلم:

أكد وزير التربية وزير التعليم العالي محمد الفارس أنه تم تشكيل فرق عمل لزيارة جميع المدارس في الكويت بالتعاون مع الإدارة العامة للإطفاء للتأكد من توافر شروط الأمن والسلامة في جميع المباني خاصة التوصيلات الكهربائية لأنها كانت سبباً في بعض الحرائق التي حدثت مؤخراً.
وأوضح أن الفرق ستقدم تقريرها خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع مديري المناطق والإدارات الهندسية لافتاً إلى متابعة المرافق التربوية والتمديدات الكهربائية فيها لاسيما المختبرات وغرف الحراس .
جاء ذلك في تصريح صحافي أمس على هامش حفل ختام مشروع تحدي القراءة العربي للعام الدراسي 2016/2017 على مسرح مكتبة الكويت الوطنية معلناً عن موافقة ديوان الخدمة المدنية على تثبيت مديري المناطق التعليمية الخمسة في مناصبهم مبيناً أن التثبيت سوف يأخذ الإجراءات الطبيعية وهو تقييم المديرين الخمسة واتخاذ القرار سواء بالتثبيت أو عدمه.
وأشار الفارس إلى أن هناك مقترحا لوزارة التربية بإعادة الجدول الزمني الخاص باختبارات الثانوية العامة مبيناً أنه إلى الآن لم يتم البت فيه وهو مقدم من قبل جمعية المعلمين وسوف يصدر فيه قرار قريباً.
وحول الفعالية أكد حرص وزارة التربية على تأصيل فكرة قراءة الكتب لدى الطلبة لاسيما العربية منها مشيراً إلى أن مسابقة تحدي القراءة تسهم في تأصيل اللغة العربية في نفوس الطلاب والطالبات.
وأوضح أن مثل هذه المشاريع تسهم أيضا في تكوين وصقل شخصية الطالب لتحقيق الأهداف المرجوة من المشروع بين الطلبة في الوطن العربي وخصوصا في دول مجلس التعاون الخليجي معرباً عن سعادته بتكريمه العشرة الأوائل المتأهلين للتصفيات الثالثة والنهائية من المسابقة على مستوى الكويت متمنيا أن تمثل هذه الفعاليات دافعا رئيسيا لتحفيز الطلاب على القراءة والتلخيص.
من جانبه قال الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة بوزارة التربية ورئيس فريق المشروع بالكويت فيصل المقصيد في كلمة خلال الحفل إن منافسات تحدي القراءة العربي في عامها الثاني أصبحت من أبرز الأنشطة وأكثرها تفاعلا بين الأنشطة المدرسية على مستوى المناطق التعليمية.
وذكر أن عدد المدارس المشاركة هذا العام بلغ 371 مدرسة بنسبة 50 % منها مدارس وزارة التربية بجميع المراحل التعليمية وبزيادة 160 مدرسة عن العام الماضي لافتاً إلى أن عدد الطلاب المشاركين في المسابقة هذا العام بلغ نحو 60 ألف طالبا وطالبة بزيادة نسبتها 40 % عن العام الماضي مبينا أن 38 مدرسة شاركت في مسابقة أفضل مدرسة لهذا العام.
وأفاد بأن المشروع في عامه الثاني يسعى إلى تسخير كل الإمكانات ليحيي الأمل ويشد الهمم في نفوس الأبناء في الوطن العربي ويوحد هدفهم على حب القراءة والاطلاع.
من جهتها أشادت الأمينة العامة لمشروع تحدي القراءة العربي نجلاء الشامسي بالميدان التربوي الكويتي واهتمامه بتحسين وتطوير المشهد الفكري والثقافي الكويتي عبر تبنيه مشاريع عدة من ضمنها مشروع تحدي القراءة العربي.
وقالت إن الميدان التربوي الكويتي ساهم في تطوير آليات تطبيق المشروع داخل الكويت وساهم عبر ممثليه في المجلس التربوي العربي لتحدي القراءة في تعزيز تبادل الخبرات في المجلس ليصل خير المشروع للأبناء في الوطن العربي.
ويعد «تحدي القراءة العربي» أكبر مشروع عربي أطلقه نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد لتشجيع القراءة لدى الطلبة في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بالمشاركة بقراءة 50 مليون كتاب في كل عام دراسي.
وتضمنت فقرات الحفل الختامي إعلان المشاركين من الطلبة في مشروع تحدي القراءة أعقبها إعلان الفائزين حيث تأهلت الطالبة تيماء العمري لمنافسات مشروع تحدي القراءة في دبي المزمع إقامته في أكتوبر المقبل لتمثل الكويت على مستوى الوطن العربي.
في سياق متصل وبناء على توجيهات الوزير فيما يتعلق بحوادث الحرائق التي حدثت مؤخراً وبناء على توصيات اجتماع متابعة صيانة التكييف بالمدارس اصدر وكيل وزارة التربية بالانابة فهد الغيص تعميماً لجميع مديري عموم المناطق التعليمية ومدير ادارة التعليم الديني ومدير ادارة مدارس التربية الخاصة ومديري جميع مدارس قطاع التعليم العام والنوعي بالعمل على تنفيذ التوصيات التالية كل فيما يخصة وهي: تشيكل فرق عمل بالمناطق التعليمية وادارة التعليم الديني وادارة مدارس التربية الخاصة لمتابعة الصيانة بالمدارس وقيام المدارس بتشكيل فرق عمل داخلية لمتابعة الصيانة من خلال خطة عمل يومية ميدانية للتأكد من صلاحية التكييف والاجهزة الكهربائية ويقوم مديرو الشؤون الهندسية بالمناطق التعليمية باقامة لقاءات تنويرية مديري للوقوف على اهم الاجراءات الواجب اتباعها للتأكد من عمل كافة الاجهزة الكهربائية بالكفاءة المطلوبة والتأكد من قواعد الامن والسلامة وقيام جميع مديري المدارس بتوفير اسطوانات الاطفاء في كل انحاء المدرسة والاجنحة ومختبرات العلوم والورش العملية والاقتصاد المنزلي «بنات» بالاضافة إلى قيام مدراء المدارس باعتماد زيادة الفريق الزائر من قبل المنطقة التعليمية وتسهيل مهمته وارسال تقارير دورية لقطاع التعليم العام بذلك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث