جريدة الشاهد اليومية

الدوسري: نسعى لمجابهة التطورات الأمنية في المنطقة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_4-2017_K5.pngبدأ وكلاء وزارات الداخلية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعهم التاسع للتحضير للاجتماع التشاوري
الـ18 لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون في العاصمة الرياض.
وقال وكيل وزارة الداخلية البحريني رئيس الاجتماع الشيخ ناصر آل خليفة في كلمته امام الاجتماع انه «امامنا مواضيع مهمة نأمل من خلالها الوصول لتوصيات بناءة لعرضها على اللقاء التشاوري المقبل لوزراء الداخلية بدول المجلس لتعزيز روابط التعاون الامني المشترك».
وأعرب عن الامنيات بأن يحقق الاجتماع مزيدا من الدعم لمسيرة التعاون المشتركة بين دول مجلس التعاون متقدما بجزيل الشكر والتقدير للامين العام المساعد للشؤون الامنية بالامانة العامة لمجلس التعاون على حسن الاعداد والتحضير له. كما هنأ وكيل وزارة الداخلية الفريق محمود الدوسري بمناسبة تعيينه في منصبه متمنيا له دوام التوفيق والنجاح.
وتمنى ان يخرج الاجتماع بتوصيات للنهوض بالتعاون الخليجي وتحقق طموحات وتطلعات وزراء الداخلية لدول المجلس.
من جهته اكد وكيل وزارة الداخلية رئيس وفد الكويت الفريق محمود الدوسري في كلمته عمق ورسوخ العلاقات الأمنية بين الدول الخليجية والتعزيز المستمر للتنسيق فيما بينها بشأن جميع الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك والوصول إلى التكامل الامني الخليجي الذي ينشده الجميع حول جميع القضايا الأمنية.
وقال الفريق الدوسري ان الاجتماع يأتي التزاما بتوجيهات القيادات السياسية العليا الخليجية «التي تحدد لنا معالم الطريق وتضيء أمامنا سبل تعزيز أمن مجتمعاتنا والعمل على تطوير العلاقات والروابط الأمنية والأخذ بكل اسباب التقدم التقني في دعم التنسيق فيما بينها».
وذكر انه «لا سبيل أمامنا سوى تحقيق تطلعات شعوب دول مجلس التعاون في بلوغ الأمن والرخاء بالإضافة إلى مجابهة التطورات على الساحة الأمنية بالمنطقة والتي تضاعف من أهمية تعزيز التعاون الأمني الخليجي».
وأعرب عن الأمل في تحقيق أفضل الأهداف المرجوة بمناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال وأن يتم التوصل إلى مقترحات وتوصيات جادة وبناءة ليتم عرضها على وزراء الداخلية لتعزيز روابط التعاون الأمني المشترك وتدعيم قدراتنا على مواجهة ما يحيط بنا من مخاطر.
واعرب الدوسري عن الشكر لوكلاء وزارات الداخلية بدول المجلس والأمين العام المساعد للشؤون الأمنية بالأمانة وجميع العاملين بها على ما يبذلونه من جهود كبيرة في سبيل التنظيم الجيد للاجتماع.
من جانبه أكد الامين العام المساعد للشؤون الامنية بالامانة العامة لمجلس التعاون  اللواء هزاع الهاجري في كلمته ان « الاجتماع ينعقد في ظروف وتحديات تلقي بظلالها على العالم اجمع واننا لسنا بمنأى عن ذلك».
ولفت الى الانجازات التي حققتها وتحققها الجهات الأمنية المعنية في دول مجلس التعاون لمواجهة العنف والتطرف وبالأخص الوقائية والاستباقية.
وبين ان اعمال اللجان الامنية المشتركة متواصلة وفقا لمهام تلك اللجان ومسؤولياتها المحددة وان مستوى التنسيق والتعاون في مسار تصاعدي آملا ان تستمر بذلك «لنحقق اهدافنا بالوصول الى المستوى الامثل الذي ننشده ونتطلع اليه جميعا».
وأضاف ان الاجتماع مناط به استعراض اعمال تلك اللجان ومراجعتها للتوجيه حيالها تمهيدا لرفع نتائجها الى اجتماع وزراء الداخلية بمجلس التعاون.
وأوضح ان قطاع الشؤون الامنية بالامانة العامة أعد تقريرا شاملا يحتوي على توصيات اللجان الامنية التي انهت اجتماعاتها لاستعراضها ورفعها لوزراء الداخلية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث