جريدة الشاهد اليومية

الصالح: أنا قلق على بقاء الكويت

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_53_16777215_0___images_5-2017_1_1-5-2017.pngما يقوله وزير المالية في اجتماع مجلس الوزراء وما يكشفه من حقائق وأسرار ليس ملزماً أن يذكرها كلها في مجلس الأمة وإنما حسب ما يتطلبه الوضع داخل البرلمان وتمليه الضرورة.
وما يصرح به في الصحافة المحلية فأهل الكويت ستر وغطى يفترض ان يكون مختلفاً عما يقوله في الصحف والمجلات الأجنبية التي تتصيد العناوين وبالتالي فإن أي كلمة في غير محلها قد تهز اسم الكويت في الخارج.
ولقد استدرج وزير المالية أنس الصالح في لقاء مع مجلة
«ذا أرابيان بيزنس» ليصرح بعناوين تؤكد أن الكويت بلد لا تصلح للاستثمار أو أن تكون مركزاً مالياً لأن مسؤول ماليتها يؤكد أنه قلق على بقائها.. وقالت المجلة ان قلقه على بلده ومخاوفه على الاحتياطات والاستدامة هو اعتراف صريح بأنه يواجه مهمة ثقيلة وهي تغيير الهيكل الاقتصادي بشكل جذري للكويت أكثر الدول الخليجية اعتماداً على النفط.
وأضاف الصالح انه لا يتعامل مع الأمور باعتبارها أشياء مسلماً بها، مشيراً إلى أن رسالته واضحة وهي يجب زيادة الجهود الضعيفة السابقة للحد من الاعتماد على النفط مؤكداً أن وجود احتياطات وايرادات كبيرة ربما يعني ان الحكومات السابقة لم تكن تتعامل بجدية مع مسألة هيكلة الاقتصاد.
وقال: لدينا مجموعة من الإصلاحات التي نقوم بتجديدها الآن لتكون أكثر كفاءة، وعلينا ان نبني توافقاً في الآراء بشأن ضرورة الإصلاحات ويعد البرنامج الوطني للاستدامة المالية والاقتصادية المنشور بمثابة أداتنا لتنفيذ هذه الاصلاحات لكن من الحكمة والحصافة تحديث تلك الأدوات باستمرار وتوقع ان تنشر الخطة المعدلة خلال هذا الشهر.
وكشف وزير المالية ان صندوق النقد الدولي يعتقد ان العجز لدينا أسوأ لأنه لو كان 4 مليارات فإننا لا نهتم حتى لو وصل إلى 5 مليارات بل نفضل مواصلة دعم مواطنينا للمستقبل.
وقال الصالح: خطتنا هي أن نكون بمثابة مقترض حكيم وعقلاني وان نستمر في السوق للسنوات المقبلة حتى بعد ان نسد العجز.
وأكد أن عملية اتخاذ القرار في الكويت أبطأ من دول الخليج الأخرى لأن الكويت لديها مجلس أمة مشيراً إلى أن العملية البرلمانية أدت في بعض الأحيان إلى تراجع البلاد عن نظيراتها في دول مجلس التعاون.
ويقر وزير المالية بأنه قد علق خططاً لإقرار ضريبة الشركات خوفا من دخول الكويت في وضع غير تنافسي ما لم تفرضها جميع دول مجلس التعاون في آن واحد.
وأضاف ان الإجراءات التي تم تصدرها في الخطة الجديدة تتضمن تشديدا اكثر كفاءة في الانفاقات بشكل لن يضر بنا كثيراً ولكن نأمل أن نتأكد من أننا لا نبالغ فيه.
وذكر ان رحلتنا الاقتصادية شديدة الانحدار لكن الحكمة في التعامل هي الأنسب.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث