المالية البرلمانية: البديل الاستراتيجي باراشواتي هبط على ديوان الخدمة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

B5(1).pngواصلت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية في اجتماعها أمس مناقشة مشروع البديل الاستراتيجي واستمع أعضاؤها إلى الشركة المشاركة في وضع تصوراته كما ناقشت إنشاء شركة ثانية للمواشي.
ووصفت مقررة اللجنة صفاء الهاشم في تصريح  أمس مشروع البديل الاستراتيجي المقدم للجنة بأنه متسرع ومتهور وهبط بالباراشوت على ديوان الخدمة من الشركة التي لا تملك أي أرقام دقيقة.
وقالت الهاشم إن الشركة الأجنبية لم تكن مقنعة فيما عرضته في اللجنة معتبرة أنها أخذت مجهود الخدمة المدنية وقد حصلت على كل المعلومات عن سلم الرواتب مضيفة أن هذا الامر ليس فيه أمانة وغير مطمئن لافتة إلى أن الشركة تجنبت الإجابة عن الأسئلة الصعبة الخاصة بسلم الرواتب لاسيما المتدنية منها.
وأكدت أن الأمر الخطير عندما نتحدث عن رواتب الموظفين الجدد وما ستؤول إليه أما بخصوص الموظفين الحالين فالأرقام لم تكن دقيقة باعتراف ديوان الخدمة المدنية.
وبينت ان الاجتماع ناقش أيضا موضوع الشركة الثانية للمواشي التي يرفض وزير المالية تأسيسها مشيرة إلى وجود جدوى للأمن الغذائي من إنشائها إذا أخذ بالاعتبار حجم التركيبة السكانية ونسبة الاعتماد على اللحوم الحمراء.
وأشارت إلى أن اللجنة لم تقتنع بما طرح من طرف الوزارة حيث إنها جاءت مخالفة للواقع.
وتساءلت الهاشم ما قصة الشركة الأردنية المسيطرة على السوق وتم منحها 150 الف متر في محجر النويصيب؟ ومع ذلك وفي المقابل تقول الحكومة إن الشركة الكويتية ليس لها داعٍ.

خطة التقشف
وقال النائب عمر الطبطبائي عندما وضعت الدولة خطة التقشف لم تضع المواطن في عين الاعتبار مضيفاً انه ليس مقبولاً ان يكون المقص على المواطن وليس على محاربة الفساد ولذلك البديل الاستراتيجي يجب ان نقرأه حرفا حرفا ويجب ان يصب في صالح المواطن.
بدوره قال النائب خليل الصالح انه لا مجال لتطبيق البديل الاستراتيجي في الوقت الحالي في حال لم يكن فيه عدالة اجتماعية لان هناك موظفين يحصلون على رواتب وميزات كبيرة نتيجة التدرج الوظيفي لهم بحيث لا تستطيع ان تسحب من مميزاتهم التي اكتسبوها.