جريدة الشاهد اليومية

سموه استقبل ولي العهد والغانم والخالد.. ويكرم الفائزين بجائزة التميز والإبداع الشبابي على مسرح قصر بيان

الأمير يطلق اليوم احتفالات الكويت عاصمة الشباب العربي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_5-2017_L7(3).pngاستقبل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بقصر بيان أمس سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد. كما استقبل سموه رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم. واستقبل سموه رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد.
في سياق اخر يتفضل صاحب السمو أمير البلاد  فيشمل برعايته وحضوره حفل افتتاح حدث «الكويت عاصمة الشباب العربي 2017» وتكريم الفائزين في جائزة الكويت للتميز والابداع الشبابي وذلك في العاشرة والنصف من صباح اليوم وذلك على مسرح قصر بيان.
وتحط راية «عاصمة الشباب العربي» رحالها اليوم في الكويت ايذانا ببدء احتفالية «الكويت عاصمة الشباب العربي 2017» لتستلم الكويت الراية من المملكة المغربية.
واعدت الكويت انشطة وفعاليات كثيرة متنوعة ومميزة على مدار العام لهذه الاحتفالية الشبابية العربية تجمع ما بين الفعاليات الثقافية والفنية والاجتماعية والرياضية والدينية والأدبية.
ويبلغ عدد الشباب الكويتي من الجنسين ما بين المراحل العمرية من 15 إلى 40 عاما أكثر من نصف مليون نسمة من تقدير عدد السكان الكويتيين البالغ 1.25 مليون نسمة بحسب الادارة العامة للإحصاء لعام 2015 ويلقون كل اهتمام ورعاية وتشجيع ودعم من أجهزة ووزارات ومؤسسات الدولة في مجال التعليم العام والعالي ونشر الثقافة والفنون وتشجيع الاختراعات والابتكارات العلمية ودعم الرياضيين.
وبهذه المناسبة أكد مدير عام الهيئة العامة للشباب عبد الرحمن المطيري أن نهج احتفالية الكويت عاصمة الشباب العربي 2017 سترتكز على تشجيع الشباب على المشاركة والتفكير المبدع وتعزيز الهوية العربية الشبابية.
واضاف أن الاحتفالية ستركز ايضا على توطيد العلاقات الشبابية مع المؤسسات الحكومية والمدنية والخاصة على المستويين الاقليمي والدولي.
وقال ان انشطة الاحتفالية التي ستنطلق غدا برعاية أميرية سامية وتستمر على مدار العام ستعمل على اتاحة مساحات من الشراكة وتبادل المعرفة بين الشباب بفكر شبابي متجدد وطموح.
ولفت إلى أن فكرة اقامة احتفالية عاصمة الشباب العربي تأتي تجسيدا لسياسة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لدعم وتشجيع الشباب واستثمار طاقتهم نحو تحقيق التنمية المستدامة باتجاهاتها المرتبطة بدعم الشباب بحسب تخصصاتهم وميولهم واتجاهاتهم مشددا على أن ذلك الامر يتطلب الروية والتدبر والدبلوماسية في العمل مع هذه الفئة العمرية المهمة لتنمية وريادة المجتمعات.
وذكر أن اللجنة المنظمة للاحتفالية ستسعى إلى مواصلة مسيرة النجاح التي تحققت في النسختين الماضيتين لهذه الاحتفالية التي أقيمت في البحرين عام 2015 والمغرب عام 2016 على التوالي والتميز بأنشطتها مسترشدين بالتوجيهات السامية من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد قائد العمل الإنساني والتي شددت على التركيز على تنمية وتمكين الشباب وتوفير فرص العمل وأسباب الحياة الكريمة لهم.
واشار الى ان الاحتفالية ستتضمن أنشطة وفعاليات مميزة تتنوع ما بين الملتقيات والمؤتمرات والمهرجانات والمنتديات والتجمعات الشبابية التي تشمل المجالات الثقافية والفنية والاجتماعية والرياضية وغيرها وتهدف إلى تفعيل مشاركة الشباب الإيجابية وتعزيز دورهم البناء في خدمة المجتمع وتنميته باعتبارهم مبعث الرجاء ومعقد الأمل.
وبين أن العمل الشبابي في الكويت يعتمد على تكامل الخدمات المقدمة للشباب بشكل تراكمي وتوافقي وخلق مساحات من التعاون بين الشباب لمزيد من الاندماج والتعاون والوعي بالانتماء وتغليب الطابع والهوية والوحدة الوطنية مضيفا أنهم يضعون بعين الاعتبار تنوع واختلاف الافكار الشبابية والذي يعكس التميز الشبابي ما يحقق الضمان للاتزان الفكري الوسطي.
واشار الى ان الكويت تنتهج سياسة استثمار الطاقات الشبابية المتمثلة في ربط الشباب بالاقتصاد لإشراكهم في قيادة الوطن ليكونوا قوة اقتصادية مهمة مشددا على أن هذه الجهود تأتي كون الشباب هم طاقة البلدان بشرط استثمارهم الاستثمار الأمثل.
وأعرب المطيري عن امله في ان تشهد برامج وفعاليات الاحتفالية مشاركة أكبر عدد من الشباب من كل الدول العربية وأن تحرص وزارات الشباب على مشاركة الشباب بتلك الانشطة بفعالية لتحقيق أكبر فائدة ممكنة مرحبا بالأشقاء العرب في بلدهم الثاني الكويت التي ستحرص على توفير كل السبل لإنجاح الفعالية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث