الخسائر المادية قد تصل إلى 23 مليون دولار خلال فترة قصيرة

خبراء أمن معلومات: دول عربية لم تعلن عن تعرضها لهجمات فيروسية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_5-2017_E6(2).pngأكد خبراء أمن معلومات إن هناك دولاً عربية لم تعلن إصابتها بفيروس الفديةWannaCry للحفاظ على سمعة الجهات المتضررة مشيرين إلى أن الإجراءات والتدابير التي يتم اتخاذها للتقليل من مخاطر الهجمات الإلكترونية ما هي إلا سبل للوقاية لا لمنع الهجمات من الجذور مطالبين بتوعية موظفي المؤسسات لحماية معلوماتهم والحصول على حلول أمنيّة متطورة تساعد موظفي أمن المعلومات في إنجاز اعمالهم وتوظيف أصحاب الخبرة في أمن المعلومات للتقليل من المخاطر.
وأوضحوا أن قطاع الرعاية الصحية يقع دائماً تحت وطأة هجمات القرصنة الإلكترونية بسبب التخلي عن المعايير الأمنية غير المواكبة للعصر والعمل بالنظم القديمة التي لا تتناسب مع المقاييس العالمية حيث ارتفعت أعداد هجمات القرصنة الإلكترونية التي استهدفت منظمات الرعاية الصحية خلال العام الماضي 2016 بنسبة 63% كما سجلت مؤسسات الرعاية الصحية في شهر مارس الماضي نمواً في الاختراق الإلكتروني بنسبة 155% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.
وأوضح شهاب نجار قائد وحدة مكافحة الارهاب الالكتروني بمنظمة شرطة السايبربول الدولية أن العديد من الشركات المتخصصة في الحلول الامنية نشرت مقالات وتغريدات توعوية بخصوص فيروس الفديةWannaCry كما قامت بتحديث مضادات الفيروسات وذلك لحماية المستخدمين.
وحول خسائر الجهات المتضررة من الهجمات الأخيرة اعتبر أن الخسائر المادية يُمكن التعامل معها لكن سمعة الجهة بعد اختراقها هو ما يشكل الخطر الأكبر حيث يطلب فيروس الفدية 300 دولار لإعادة فتح الجهاز المستهدف الواحد وهناك عداد زمني للفيروس حيث انه في حال لم يدفع الضحية مبلغ الفدية خلال 3 أيام يرتفع مبلغ الفدية إلى 600 دولار وقد أصاب الفيروس أكثر من 77 ألف جهاز في 100 دولة تقريباً وهذا يعني أن الخسائر المادية قد تصل تقريبا الى 23 مليون دولار خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة فقط.
وبشأن كيفية تجنب تلك الهجمات مستقبلاً طالب نجار الجهات الرسمية بتوعية الموظفين العاملين داخل المؤسسات لأن الموظف نفسه هو المسؤول عن أمن معلوماته وبياناته ولأن الهجوم في الأصل يستهدف كل الأجهزة بشكل عشوائي مشدداً على أهمية الحصول على حلول أمنيّة متطورة تساعد موظفي أمن المعلومات في إنجاز اعمالهم وهي حلول تساعد في التصدي ومراقبة أي نشاطات خبيثة داخل الشبكات والأجهزة التي قد يتم استهدافها علاوة على أن توظيف أصحاب الخبرة في أمن المعلومات لدى الجهات الحكومية سيساهم بكل تأكيد بالتقليل من أي مخاطر متوقعة على تلك الجهات.
وبين أن منشورات شركات أمن المعلومات بخصوص هجمات فيروس الفدية ساهمت في توعية وتنبيه العديد من الجهات الرسمية وغير الرسمية علماً أنه ما زالت توجد حتى اليوم جهات لا تعلم إن كانت مخترقة أم لا وهذا للأسف بسبب سوء تعاملهم مع موضوع أمن المعلومات بجدية.
وتوقع نجار زيادة الطلب على برنامج الحماية من هذه الفيروس وغيره في الفترة المقبلة وقال هناك جهات حكومية وأمنية قامت بالتنسيق لاجتماعات داخلية طارئة لمناقشة سبل الوقاية والحماية من الهجمات الإلكترونية الحالية وقد ساهم الإعلام العربي والأجنبي ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بشكل كبير في لفت انتباه أصحاب القرار في المؤسسات الرسمية للحصول على حلول أمنية متطورة.
وعن الدول الاكثر تضرراً من فيروس الفدية قال إنه كانت على قائمة الدول الأكثر استهدافاً بهذه البرمجية الخبيثة دول روسيا يليها أوكرانيا وتايوان والهند وتم تسجيل بعض الإصابات في دول عربية وخليجية مثل المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان وغيرها إلا أنها كانت إصابات لمؤسسات صغيرة ولم يتم الإعلان عنها رسمياً حتى الآن.
وتابع: هناك إصابات بالفيروس في دول عربية عديدة ودول أخرى لم تعلن عن الاصابات ربما للحفاظ على سمعة تلك الجهات وهذا بالتأكيد لا يعني أن كل الدول آمنة ومحصنة مشيراً إلى أن الإجراءات والتدابير التي يتم اتخاذها للتقليل من مخاطر الهجمات الإلكترونية ما هي إلا سبل للوقاية لا لمنع الهجمات من الجذور وقد ساهم انتشار أنظمة التشغيل والبرمجيات المقرصنة في دول عربية عديدة في رفع نسبة المخاطر في تلك الدول.
وأضاف: هناك مؤسسات عربية عديدة ما زالت تعتقد بأنها ليست بحاجة لأمن المعلومات لأنهم لا يتعاملون مع معلومات حساسة بحسب رأيهم والجزء الآخر من المؤسسات لا يمتلك الميزانية المناسبة لأمن المعلومات وهو الأمر الخطير الذي يدق ناقوس الخطر في تلك الدول.
من جهته قال غريب سعد باحث أمني أول بفريق البحث والتحليل العالمي بشركة كاسبرسكي لاب في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا إن باحثي شركته قاموا بتحليل البيانات ويمكنهم التأكيد أن نظم الحماية الأمنية الفرعية في الشركة اكتشفت ما لا يقل عن 45.000 محاولة لنقل الإصابة في 74 بلداً معظمها في روسيا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث