جريدة الشاهد اليومية

لا فائدة من تطوير الجهاز الإداري دون أن يكون لديه رؤى قابلة للتنفيذ

بورسلي لـ«الشاهد»: خصخصة التعليم مصيبة وخروج على الدستور

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_7-2017_L1(2).pngحوار ابراهيم الزاهي:

قالت وزيرة التجارة والصناعة السابقة وأستاذ التمويل والمنشآت المالية فى جامعة الكويت أماني بورسلي: ان المستوي التعليمي لطلبة جامعة الكويت قبل 7 سنوات كان أفضل من الوقت الحالي والسبب الرئيسي هو ضعف مستوى التعليم العام فى المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية التي تحتاج الى تطوير بشكل مستمر الأمر الذي انعكس بشكل سلبي على مستوى مخرجات الثانوية العامة.
وأكدت بور سلي فى حوارها مع «الشاهد» انه على الرغم من حجم الميزانية الضخمة التي تصرف على التعليم نلاحظ ان المستوى تدهور فى السنوات الأخيرة مشيرة الى اننا لا نملك استراتيجية مكتوبة وموزعة على الجهات والمؤسسات العلمية الى يومنا هذا.
وبينت ان منظومة الإصلاح الاقتصادي لا يمكن ان تحل بقرارات عشوائية  لأن ذلك يؤكد انه لا يوجد رؤية لآلية الحلول لافته الى انه لابد من وضع بنية سليمة  للخصخصة من خلال نظام للتقييم ومحاربة الفساد والابتعاد عن الاحتكار الموجود خاصة انه مع الأسف هناك جهاز لتشجيع المنافسة ولكنه «نايم فى العسل».
وأوضحت انه لابد من تطوير الهيكل الإداري للدولة وعلى رأسه غربلة جهاز الخدمة المدنية وتطوير القانون لانه معيق لتطور القطاع العام في الكويت.
وفيما يلي تفاصيل اللقاء الذي دار معها:


• ما الذي تعاني منه جامعة الكويت في الوقت الحالي؟
- الجامعة تحاول جاهدة ان تواكب مستوى التعليم والدليل على ذلك ان الإدارة تعمل مع عمادة الكلية للحفاظ على  الاعتماد الأكاديمي الدولي وهذا متطلباته كبيرة جدا خاصة ان كلية العلوم الإدارية تعمل منذ سنوات للحفاظ على الاعتماد الأكاديمي من ASB  وبشكل يومي يصل إلينا المتطلبات والإجراءات  المطلوبة ويتم استيفائها سواء بالمنهج او طريقة التعليم ،لاسيما ان جامعة الكويت منظومة تابعة للدولة فإذا كان هناك تعثر في الدولة فإن هذا ينعكس بشكل أساسي على كل المؤسسات ولكن بالرغم من الصعوبات هناك محاولات كبيرة من الإدارة الجامعية للحفاظ على ذلك ولكن الشيء الذي لاحظته قبل 7 سنوات ان المستوى التعليمي للطلبة فى الكلية كان افضل من المستوى الحالي وهذا ليس ذنب الطلبة ولكن يكمن فى مستوي التعليم فى المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية التي تحتاج الى تطوير لان ذلك  انعكس بالشكل السلبي  على مستوى الطلبة من خلال الضعف فى اللغة الانكليزية والرياضيات وطريقة التفكير.
• ما تقييمك للتعليم بشكل عام؟
- للأسف المعايير الدولية وضعت الكويت في مرتبة متأخرة فى التعليم عن المستوى العالمي وعلى الرغم من حجم الميزانية الضخمة المرصودة للتعليم نجد ان مستوى التعليم في السنوات الأخيرة ضعيف جدا.
• ما رأيك في تخفيض ميزانية جامعة الكويت؟
- عندما نضع ضوابط للإصلاح الاقتصادي يجب ان لا تكون على مستوي تأهيل الأفراد خاصة انه لا توجد معاير لطريقة خفض النفقات فى حين يفترض ان تطوير العنصر البشري هذا من الأمور المهمة جدا لتحقيق رؤية صاحب السمو من خلال الأهداف العامة للدولة وعلى الرغم من ذلك ذهبنا الى المؤسسات التعليمية وقمنا بتخفيض الميزانية فهذا يؤثر على بند التطوير والابتكار الذي يصنف الدولة ويرفع مستواها من اقتصاد انتقالي الى اقتصاد متقد فللأسف ليس هناك تميزاً في تخفيض النفقات ومن خلال ذلك قمنا بتخفيض ميزانية الجامعة  وهذا سيؤثر بشكل أساسي على مستوى التعليم ومخرجات جامعة الكويت.
• الى أي مدى تؤثر تخفيض الميزانية على مستوى الابحاث في جامعة الكويت؟
تخفيض الميزانية المخصصة للأبحاث بكل تأكيد سيؤثر على الأبحاث والإنتاج العلمي لأعضاء هيئة التدريس لأن بعض الأبحاث في المجالات العلمية تتطلب ميزانية كبيرة فعندما تكون غير موجودة فبالتأكيد سيتراجع مستوى البحث العلمي.
هل مخرجات جامعة الكويت تواكب احتياجات سوق العمل؟
جامعة الكويت يوجد بها مجلس علمي يشمل القطاعين العام والخاص بالإضافة الي أعضاء هيئة التدريس من كل قسم  وهؤلاء يقومون بالعمل على توفير كل ما يحتاجه سوق العمل من تخصصات.
• هل نملك استراتجية واضحة تواكب التعليم فى الكويت؟
- لا نملك إستراتيجية  مكتوبة وموزعة على الجهات والمؤسسات العلمية الى يومنا هذا خاصة أنني انتقدت خطة التنمية عندما وضعت 2009  عندما كان سعر النفط 100 دولار فما كانت هناك مشكلة العجز المالي وتخفيض النفقات ولكن كان هناك أزمة مالية والتوجه الحكومي للإنفاق على المشاريع وتنفيذ السياسة المالية طبعا هذا خطأ لأنه يفترض ان خطة التنمية تأخذ بعين  الاعتبار احتمالية انخفاض سعر النفط لاسيما ان هذه الخطة وضعت ولم تضع خطوات ورؤى للتنفيذ.
• ما رأيك فى فصل وزارة التعليم العالي عن التربية؟
التطوير لا ينحصر فقط في تعديل الهيكل وإنما يجب ان ينعكس في تطوير الأداة التنفيذية والإجراءات وعقلية الإدارة خاصة انه اذا كان هناك جهاز بدون رؤية فلا نقوم بحل المشكلة لذلك فصل التعليم العالي عن التربية قد يكون أجراءً سليماً ولكن الأهم من ذلك وجود رؤية وتحديد الأهداف التي تتحقق من خلال الفصل ولكن بشكل عام لابد عن الفصل.
• هل الجهاز الإداري للدولة يحتاج إلى إعادة هيكلة؟
- نعم نحن بحاجة إلى تطوير الهيكل الاداري للدولة وعلى رأسه   غربلة جهاز الخدمة المدنية وتطوير القانون لانه المعيق لتطور القطاع العام فى الكويت.
• ما ابرز الانجازات التي تحققت خلال فترة توليك وزارة التجارة؟
- الفترة كانت قصيرة وهدفي فى المقام الأول كان الانجاز وليس أظهار الانجاز لاسيما انني قمت بفتح اكثر من 17 ملفاً حيوياً منها على سبيل المثال المشروعات الصغيرة والخصخصة والنظام السياحي وتعديل مكانة الكويت فى التقارير الدولية وتخفيض الإجراءات لإصدار التراخيص وتعديل شامل لكل القرارات الخاصة بالرقابة التجارية وتطوير مراكز الخدمة الخارجية.
• ما رأيك في تجميد الوثيقة الاقتصادية؟
- قرار ممتاز.. وانا كنت ضد هذه الوثيقة وانتقدت قانون هيئة سوق المال وكانت ردة الفعل ان تقاريري خاطئة  وبعد سنتين من إصدار القانون ثبت أن كل ما ذكرته من انتقادات تم تعديله بموجب القانون وبعد ذلك صدر قانون الشركات بمرسوم وكان أيضا لدي تقريراً بانتقاد بعض النصوص التي وردت في القانون لأنها ستؤدي الى عكس ماهو مأمول لقانون الشركات فقمت بوضع 57 ملاحظة وبعد سنة تم تعديل القانون بناء على ملاحظاتي ان الوثيقة عندما صدرت ذكرت انها لا توجد بها رؤية واضحة لتحويل الكويت الى مركز مالي ولا حل للأزمة المالية وبالفعل انتقدوني وقالوا ان الوثيقة نافذة واليوم تم تجميدها فهذا يؤكد ان كلامي كان صحيحاً 100%.
هل انت مع خصخصة بعض المستشفيات الكبرى والمدارس؟
فى كل دولة لابد ان يكون هناك تعليم مجاني فعندما يتم خصخصة التعليم كله هذه مصيبة لأنه لايمكن  ان نخرج عن نطاق الدستور الذي كفل لكل مواطن من حقوقه الأساسية من التعليم والرعاية الصحية فاعتقد ان الخصخصة ليست شاملة كل المدارس ولكن الكلام كان عن خصخصة بعض المدارس الحكومية أما بالنسبة لوزارة الصحة وخصخصة مستشفي جابر التي بنيت على اساس انها حكومية وخصخصتها فى هذا التوقيت ليس حلاً لمشكلة العجز المالي.
• ما رأيك في الحديث عن تحمل المواطن جزءاً من تكلفة علاجه في مستشفي جابر؟
- المشكلة ان منظومة الإصلاح الاقتصادي  لا يمكن ان تحل بقرارات عشوائية وهذا يؤكد انه ليس هناك رؤية لآلية الحلول المطروحة خاصة ان هناك بعض المقترحات التي نتمنى ان تنفذ ولكن منظومة هذه المقترحات ان نقوم بتطوير مدينة مثل الصليبية او الجزر ويكون الهدف من تطويرها تحقيق عائد للدولة وتوضع الآلية التي يتم من خلالها تحقيق عائد للدولة ويدفع للمستثمرين الأجانب لتحريك الاقتصاد ونبعد عن المنظور الضيق وهو رفع الإيرادات من جيب المواطن.
• ما رأيك في انخفاض أسعار النفط؟
- في السابق كتبت تقريراً وأوضحت التطور والوضع المالي للدولة وحجم المصروفات التي يتم توجهها للمرتبات وللدعم المالي والمشاريع الرأسمالية وحجم الفائض للموازنة على مدي 14 سنة حققنا فوائد مالية وعلى سبيل المثال أن آخر فائض مالى كان 12 مليار دينار وكتبت في التقرير يجب الا تستمر الأمور بهذا الشكل وبالتأكيد سيأتي يوم وتنخفض أسعار النفط والطلب عليه ولابد للدولة ان تضع خطة لهذا اليوم واقترحت في التقرير ان يكون هناك مجلس أعلى اقتصادي يضع رؤية للدولة وكيفية ايجاد مصادر بديلة للنفط في حال انخفاض أسعاره ولكن للآسف ليس هناك اجراءات تتخذ وانخفاض واسعار النفط بسبب ضعف الرؤية ونحن الآن فى مأزق لذلك ذهبنا بشكل مباشر إلى عملية رفع أسعار الكهرباء والماء والبنزين.
• ما هي الحلول من وجهة نظرك؟
- الخصخصة ولكن لا بد من وضع بنية سليمة من خلال نظام التقييم ومحاربة الفساد والابتعاد عن الاحتكارات الموجودة حاليا خاصة انه يوجد جهاز لتشجيع المنافسة ولكنه «نايم فى العسل» وبالتأكيد هناك بعض المستفيدين من عدم فاعلية هذا الجهاز وفى ظل عدم تنفيذ وفاعلية جهاز المنافسة ومنع الاحتكارات وعدم تفعيل اطر محاربة الفساد وضعف الشفافية على مستوى الدولة من الصعب ان تتم الخصخصة بالشكل الذي يطمئن اليه المواطن.
• لو استمر الوضع كما هو عليه الآن ماذا تتوقعين؟
- لا بد أن تكون العوائد النفطية كافية لتغطية المصروفات وتكون الدولة قادرة على ان تستمر في تصدير السندات منها على سبيل المثال اذا صدرنا اليوم 10 مليارات ما الذي يصير وبعد هذه المدة يجب على الدولة ان تسدد هذه الأموال من اين؟ تستطيع الدولة ان تدفع هذه المليارت وبذلك ستصبح الدولة مديونة للمؤسسات العالمية والمحلية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث