جريدة الشاهد اليومية

قال في سؤال لوزير الصحة ان كلفة التعاقد معهم ضعف القيمة الفعلية

حماد: المكتب الصحي في ألمانيا يتعاون مع وسطاء بدون عقود

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_B3(19).pngوجه النائب سعدون حماد سؤالاً الى وزير الصحة العامة جمال الحربي سأله فيه عن  أسباب استمرار تعامل المكتب الصحي في المانيا مع وسطاء وبدون عقود لتمثيل المكتب الصحي في التعامل مع المستشفيات والمراكز الصحية ، وذلك رغم وجود فارق في الاسعار يتجاوز قيمته اكثر من ضعف القيمة الفعلية التي يتكلفها المريض لتلقي العلاج ، ما يشكل اضراراّ وتعدياً على الأموال العامة للدولة  وقال حماد: متى سيتم تعامل المكتب الصحي في المانيا مباشرة مع المستشفيات والمراكز الصحية اسوة بباقي المكاتب الصحية في الخارج  وما أسباب استمرار تعامل المكتب الصحي في المانيا مع شخص اسرائيلي للعمل كوسيط للمستشفيات والمراكز الصحية في المانيا ؟ ومتى سيتم وقف التعامل مع هذا الوسيط  الاسرائيلي؟