جريدة الشاهد اليومية

إذا كان لديها منه ابن وحافظت على إقامتها في الكويت

الصالح لمنح زوجة الكويتي الأجنبية الجنسية دون شرط إعلان الرغبة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_B2(30).pngتقدم النائب خليل الصالح باقتراح بقانون المرفق بتعديل نص المادة الثامنة من المرسوم الأميري رقم 15 لسنة 1959 وجاء في مادته الأولى: يضاف إلى نص الفقرة الثانية من المادة الثامنة من المرسوم الأميري رقم 15 لسنة 1959 الفقرة التالية: «واذا كان انتهاء الزوجية بسبب وفاة زوجها أو طلاقها، وكان للمرأة الأجنبية ولد أو أولاد من زوجها، جاز منحها الجنسية الكويتية بمرسوم بناء على عرض وزير الداخلية اذا أعلن أحد ابنائها الرغبة في ذلك  حتى ولو لم تكن قد أعلنت الزوجة سابقا رغبتها في كسب الجنسية قبل وفاة الزوج أو الطلاق منه».
وتحدد اللائحة الداخلية الضوابط المرعية للحصول على هذا الحق على أن تسري أحكام هذه المادة سواء كانت الزوجة منتمية الى جنسية أجنبية محددة أو كانت غير محددة الجنسية».
وقال الصالح في ايضاحه للاقتراح: اشترط نص  المادة الثامنة من المرسوم الأميري رقم 15 لسنة 1959 بقانون الجنسية الكويتية، إعلان الرغبة من قبل المرأة الأجنبية التي تتزوج من كويتي لجواز منحها الجنسية الكويتية ، إذا انتهت الزوجية بسبب وفاة الزوج أو الطلاق، وكان للزوجة ابن أو أبناء من زوجها الكويتي، وحافظت هي على الإقامة بالكويت حتى انقضاء المدة.
ولما كانت الزوجة التي فاتها إعلان الرغبة في كسب الجنسية الكويتية خلال قيام الزوجية وقبل وفاة الزوج أو طلاقها منه ، قد أصبحت أما لأولاد كويتيين وجزءا أساسياً من أسرة تربطها وشائج الدم والرحم والقربى، فإن التمسك بشرط إعلان الرغبة قبل وفاة الزوج أو الطلاق  لا محل له ويؤثر سلبا على مستقبل التكوين الأسري واستقراره.
وأكد أنه أعد هذا المقترح لإلغاء شرط إعلان الرغبة بحيث  اذا كان انتهاء الزوجية بسبب وفاة زوجها أو طلاقها، وكان للمرأة الأجنبية ولد أو أولاد من زوجها، جاز منحها الجنسية الكويتية بمرسوم بناء على عرض وزير الداخلية إذا أبدى أحد أبنائها الرغبة في ذلك حتى ولو لم تكن قد أعلنت الزوجة سابقا رغبتها في كسب الجنسية قبل وفاة الزوج أو الطلاق منه. كما نص المقترح أن تسري أحكام هذه المادة سواء أكانت الزوجة منتمية الى جنسية أجنبية محددة أو كانت غير محددة الجنسية.