جريدة الشاهد اليومية

الزيارة تبحث سبل تعزيز التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية

«الخارجية»: الكويت والولايات المتحدة تجمعهما شراكة استراتيجية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_L2(32).pngقال نائب وزير الخارجية خالد الجارالله ان زيارة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إلى الولايات المتحدة الأميركية تشكل تواصلاً على أعلى مستوى بين البلدين للتباحث حول العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك.
واضاف ان الكويت والولايات المتحدة الأميركية تجمعهما شراكة استراتيجية وعلاقة ذات مصالح كبيرة معرباً عن الأمل بأن تضيف هذه الزيارة إلى العلاقات المتميزة بين البلدين الشيء الكثير.
واوضح انه سيتم خلال هذه الزيارة بحث سبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية ومجال الطاقة فضلا عن الجوانب العسكرية والأمنية التي تشكل أهمية بالغة بالنسبة للبلدين في ظل الظروف والتحديات التي تواجه المنطقة والعالم.
واشار الى وجود فرصة لتوقيع عدد من الاتفاقيات التي تغطي كافة مجالات التعاون بين البلدين والتي ستشكل آليات مناسبة لتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية.
وبين ان الزيارة ستشكل فرصة جيدة لبحث الاوضاع والتطورات في المنطقة وما تواجهه من تحديات جسيمة على كافة المستويات وفي مقدمتها تنامي ظاهرة الارهاب التي عانى منها البلدان والعالم أجمع والحرب على المنظمات الارهابية التي تمارس اعمالا بشعة بحق امن واستقرار المنطقة.
وذكر ان الزيارة ستبحث كذلك القضايا التي تشكل تحديا لامن الكويت والولايات المتحدة بشكل عام وفي مقدمتها الخلاف المؤسف بين الاشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي وما يشكله استمرار هذا الخلاف من تهديد وتقويض لمسيرة رعتها دول المجلس على مدى 37 عاما.
واضاف أن القلق من الخلاف الخليجي يساور الكويت والولايات المتحدة ودول العالم التي نظرت وتعاملت مع هذا الكيان الخليجي نظرة استراتيجية يسودها الاحترام والتقدير لكل دول المجلس معربا عن الامل ان تطوي صفحة هذا الخلاف.
واشار الى جهود سمو أمير البلاد لاحتواء هذا الخلاف والتي حظيت بالاهتمام والتقدير من المجتمع الدولي وكانت الولايات المتحدة في مقدمة مؤيدي وداعمي هذه الجهود.
وقال ان الجانبين سيبحثان أيضا الأوضاع في اليمن والمأساة التي يعيشها الشعب اليمني الشقيق وكذلك الوضع في العراق وما يواجهه من تدمير لكل مقومات الحياة والامن من قبل ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية داعش مشيدا بالانتصارات الأخيرة التي حققتها القوات العراقية على داعش.
واضاف أن المباحثات ستتناول ايضا الوضع الانساني الصعب الذي يعانيه الشعب السوري الشقيق جراء الحرب الدائرة بالاضافة الى التباحث حول القضية الفلسطينية واهمية التوصل الى حل شامل وعادل على اساس حل الدولتين والقرارات الأممية ومبادرة السلام العربية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث