جريدة الشاهد اليومية

دعم الحكومة لي تاج فوق رأسي ودافع للعمل والإنجاز

الصبيح : لا أخاف من ديوان المحاسبة أو النواب ومرحباً بالاستجوابات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_L6(24).pngكتب أحمد الحربي:

أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولية للشؤون الاقتصادية أنها تعمل وفق الدستور، والمراقبة والمساءلة والاستجواب حق لكل نائب، مضيفة « لم نجزع من ملاحظات ديوان المحاسبة والمراقبين الماليين ولا مراقبي التوظيف، فكيف نجزع من مراقبة نائب منتخب من الشعب، إذ اننا نرحب بأي استجواب فهو حق دستوري
لا نستطيع أن نخذله».
وطالبت الصبيح: في تصريح أدلت به صباح أمس على هامش استقبالها المهنئين بمناسبة عيد الأضحى المبارك في مقر الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، من جميع العاملين والمسؤولين ترتيب الأولويات والانطلاق نحو عمل متكامل، مضيفة نحن مقبلون على دورة الانعقاد المقبل لمجلس الأمة حتى تكون كل القوانين جاهزة وفق الخطة الموضوعة التي تتضمنها خطة التنمية وننطلق لاصدار القوانين لكي نستطيع تلبية كل الطموحات وتحقيق التنمية وفق رؤية الدولة.
وأشارت إلى ان هناك اجتماعاً للجنة العليا للتركيبة السكانية سيعقد قريبا للتأكد من القرارات الخاصة بالعمالة وزيادة الرسوم والتركيبة السكانية وانعكاساتها، حتى يمضوا الى القرارات
التي تليها.
وحول الضوابط الجديدة لتصاريح العمل وتكويت القطاع الخاص، لفتت إلى أن المواضيع التي تناقشها لجنة التركيبة السكانية استكمال خطوات الدمج الذي لم تكتمل بعد، مبينة أن هناك قراراً حدد نسباً جديدة للقطاع الخاص جار دراسته في المراحل الأخيرة وستتم مناقشته مع كل الاتحادات وغرفة التجارة والصناعة قبل تطبيقه.
وفيما يتعلق بقرار عدم استقدام العمالة تحت سن 30 عاماً، قالت: جميعها مقترحات يجري دراستها في اللجنة العليا للتركيبة السكنية، مشيرة إلى أن الاسبوع المقبل سيعقد اجتماعاً لمجلس القوى العاملة لمناقشة الموضوع، مؤكدة أن جميع القرارات تصدر بعد دراسة وموافقة جميع الاطراف المعنية.
وعن التدوير في وزارة الشؤون، قالت أن وكيل الوزارة الجديد لم يتسلم مهامه بعد وهناك وكيل مساعد جديد أيضا يجب ان يتسلما عملهما ويجتمعا مع الوكلاء المساعدين ويتشاورون، فنحن نعمل ضمن فريق عمل وليس دكتاتورية.
ووصفت الصبيح دعم مجلس الوزراء ووقوفه الى جانبها بأنه تاج على رأسها ووسام تفتخر به، مؤكدة أنه دافع قوي للعمل والاجتهاد والانجاز مهنئة الجميع بالعيد قائلة عسى أن يديم الامن والامان على الكويت في ظل قيادة صاحب السمو وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء، متمنية أن تنعم الامة الاسلامية بكل خير وأمن وأمان ونرى بلادنا مزدهرة بتحقيق كل طموحات شعوبنا وتنفيذ الخطط التي وضعت لتنمية البلاد.
من جانبه، كشف الأمين العام للمجلس الاعلى للتخطيط خالد المهدي، عن مجموعة من العراقيل والمعوقات التي تواجههم في تنفيذ بعض المشاريع التطويرية، مؤكداً أن هناك 13 معوقاً مرتبطاً بالتراخيص تحتاج إلى النظر فيها من قبل المجلس البلدي وبلدية الكويت، لافتا إلى أنهم على موعد مع اجتماع مع لجنة التطوير والتنمية بالتنسيق مع مكتب وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية لإزاحة تلك العراقيل.
وأعلن الانتهاء من إعداد الخطة السنوية 2018/2019 والتي ستعرض قريبا على طاولة المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية إلى جانب بعض الملفات والقضايا المهمة التي لها انعكاسات مهمة على البعد الاقتصادي والاجتماعي للدولة مشيراً إلى أن تقرير الربع الأول للعام 2017/2018 يوضح أن بعض المشاريع دخلت حيز التنفيذ وأخرى قيد التنفيذ، فيما زاد الإنجاز في مجموعة من المشاريع، في حين بعض مستويات الانجاز مازالت متواضعة في بقية المشاريع، مشيراً إلى أن هناك مشاريع يواجهها الكثير من العراقيل تسببت في إيقافها وتحتاج إلى وقفة لإزاحتها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث