جريدة الشاهد اليومية

احتفل بتأهل السعودية لكأس العالم

محمد عبده طار من عاصمة الضباب وأطرب جمهوره في دبي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_F2(31).pngوجه المطرب محمد عبده تحية فنية على طريقته الخاصة تضامناً مع الجمهور السعودي، وتعبيراً عن ابتهاجه بمناسبة تأهل منتخب بلاده لمونديال كأس العالم 2018 في روسيا، فقد عبر عن ذلك في حفله الغنائي، من خلال أغنيته الوطنية الشهيرة، «فوق هام السحب»، والتي اختارها لتكون أيقونة الحفل.
وأعرب عن أمنياته بالأمان والسلام للجمهور العربي في كل مكان، ليصعد بعد ذلك إلى المسرح، وعلى الرغم من أن الحفل بدأ في ساعة متأخرة والذي نظمته شركة روتانا للصوتيات في مركز دبي التجاري، بالتعاون مع دائرة دبي للسياحة.. فإن الجمهور الخليجي حرص على الحضور مبكراً لضمان حجز مقاعده، حيث وصف إبراهيم الغامدي حفلات محمد عبده بأن لها نكهة خاصة، فضلاً عن أن أغنياته ترتبط بذكريات عزيزة لديه، وقال: لا يمكن تفويت حفل أبونورة فهو فنان مختلف تربينا على صوته.
بينما قال فارس عبدالله الذي قدم بصحبة أصدقائه، إنه تمكن من مشاهدة مباراة المنتخب السعودي مع اليابان، وعاش على المدرجات نشوة الفوز وبهجة التأهل لكأس العالم، لهذا قرر أن يكافئ نفسه، ويحتفل بهذا النصر مع مطربه الأول ليكمل فرحته، ويستمتع بالباقة الغنائية المختارة للمطرب محمد عبده.
وبعد تحقيقه أصداء إيجابية وانطباعات محببة لحفله الغنائي الذي احتضنته عاصمة الضباب لندن، وذلك من خلال حجم التفاعل الذي شهدته أغنياته التي تم تداولها بين رواد ونشطاء وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدين في منشوراتهم أنه «لا يمكن لقامة طربية وهامة غنائية بحجم محمد عبده أن يمر حفله مرور الكرام دون الاحتفاء بأغانيه التي تترك بصمة وتخط ذكريات جميلة لدى جمهوره الكبير من أبناء الجاليات العربية الذين استأنسوا بصوته وتذوقوا فنه بكل شغف وحب». ومرة أخرى يعود مجدداً إلى دبي التي وصفها عبده بأنها مدينة الترفيه والسياحة التي تصنع السعادة وتصدر الفن والثقافة للعالم، فقد تعود أن يلتقي على منصتها بجمهور متميز ونوعي متعدد الجنسيات يروي له روائع الطرب والغناء وسط أجواء مفعمة بالسعادة والسلام، وجاءت أغنيته الثانية «محتاج لها» رومانسية بامتياز، فقد صدح بها ليلهب بها الشجون والعواطف في آن.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث