جريدة الشاهد اليومية

استحوذوا على 88,9 % من الأسهم المبيعة و87 % من المشتراة

الكويتيون باعوا أسهماً بقيمة 3.996 مليارات دينار منذ بداية العام

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_E3(32).pngأصدرت الشركة الكويتية للمقاصة تقريرها حجم التداول في السوق الرسمي طبقاً لجنسية المتداولين، عن الفترة من 01/01/2017 إلى 31/08/2017، والمنشور على الموقع الإلكتروني لبورصة الكويت. وأفاد التقرير إلى أن الأفراد لا يزالون أكبر المتعاملين، ونصيبهم إلى ارتفاع، إذ استحوذوا على 49.8% من إجمالي قيمة الأسهم المُباعة، 47.4% للشهور الثمانية الأولى من عام 2016، و49.5% من إجمالي قيمة الأسهم المُشتراة، 42.3% للشهور الثمانية الأولى من عام 2016 . وباع المتعاملون الأفراد أسهماً بقيمة 2.237 مليار دينار كويتي، كما اشتروا أسهماً بقيمة 2.227 مليار دينار كويتي، ليصبح صافي تداولاتهم، بيعاً، بنحو 10.499 ملايين دينار كويتي.
وبين تقرير شركة الشال للاستشارات الاقتصادية وثاني أكبر المساهمين في سيولة السوق هو قطاع حسابات العملاء المحافظ، فقد استحوذ على 22.8% من إجمالي قيمة الأسهم المُباعة، 17.2% للفترة نفسها 2016، و21.3% من إجمالي قيمة الأسهم المُشتراة، 15.3% للفترة نفسها 2016، وباع أسهماً بقيمة 1.025 مليار دينار كويتي، في حين اشترى أسهماً بقيمة 955.648 مليون دينار كويتي، ليصبح صافي تداولاته، الأكثر بيعاً، بنحو 68.942 مليون دينار كويتي.
وبين التقري ران ثالث المساهمين هو قطاع المؤسسات والشركات، واستحوذ على 20.6% من إجمالي قيمة الأسهم المُشتراة، 32.6% للفترة نفسها 2016، و20.4% من إجمالي قيمة الأسهم المُباعة، 26.7% للفترة نفسها 2016، وقد اشترى هذا القطاع أسهماً بقيمة 924.603 مليون دينار كويتي، في حين باع أسهماً بقيمة 915.646 مليون دينار كويتي، ليصبح صافي تداولاته، شراءً، بنحو 8.956 ملايين دينار كويتي.
وآخر المساهمين في السيولة هو قطاع صناديق الاستثمار، فقـد استحـوذ على 8.6% من إجمالي قيمة الأسهم المُشتراة، 9.7% للفترة نفسها 2016، و7.1% من إجمالي قيمة الأسهم المُباعة، 8.7% للفترة نفسها 2016، واشترى أسهماً بقيمة 387.467 مليون دينار كويتـي، في حين باع أسهماً بقيمة 316.982 مليون دينار كويتي، ليصبح صافي تداولاته، الأكثر شراءً، بنحو 70.485 مليون دينار كويتي.
ومن خصائص بورصة الكويت استمرار كونها بورصة محلية مع ازدياد نصيبهم، فقد كان المستثمرون الكويتيون أكبر المتعاملين فيها، إذ باعوا أسهماً بقيمة 3.996 مليارات دينار كويتي، مستحوذين، بذلك، على 88.9% من إجمالي قيمة الأسهم المُباعة، 85.9% للفترة نفسها 2016، في حين اشتروا أسهماً بقيمة 3.909 مليارات دينار كويتي، مستحوذين، بذلك، على 87%، من إجمالي قيمة الأسهم المُشتراة، 86.2% للفترة نفسها 2016، ليبلغ صافي تداولاتهم، الوحيدون بيعاً، بنحو 86.649 مليون دينار كويتي، وهو مؤشر على إنحسار في ثقة المتعاملين المحليين.
وبلغت حصة المستثمرين الآخرين، من إجمالي قيمة الأسهم المُشتراة، نحو 8.8%، 9.9% للفترة نفسها 2016، واشتروا ما قيمته 396.311 مليون دينار كويتي، في حين بلغت قيمة أسهمهم المُباعة، نحو 340.772 مليون دينار كويتي، أي ما نسبته 7.6% من إجمالي قيمة الأسهم المُباعة، 11% للفترة نفسها 2016، ليبلغ صافي تداولاتهم، الأكثر شراءً، بنحو 55.539 مليون دينار كويتي.
وبلغت نسبة حصة المستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي، من إجمالي قيمة الأسهم المُشتراة، نحو 4.2%، 3.8% للفترة نفسها 2016، أي ما قيمته 188.661 مليون دينار كويتي، في حين بلغت قيمة أسهمهم المُباعة، نحو 3.5%، 3.1% للفترة نفسها 2016، أي ما قيمته 157.551 مليون دينار كويتي، ليبلغ صافي تداولاتهم، شراءً، بنحو 31.111 مليون دينار كويتي.
وتغير التوزيع النسبي بين الجنسيات عن سابقه، إذ أصبح نحو 87.9% للكويتيين و8.2% للمتداولين من الجنسيات الأخرى و3.9% للمتداولين من دول مجلس التعاون الخليجي، مقارنة بنحو 86.1% للكويتيين و10.5% للمتداولين من الجنسيات الأخرى و3.5% للمتداولين من دول مجلس التعاون الخليجي للفترة نفسها 2016. أي إن بورصة الكويت ظلت بورصة محلية وبارتفاع نصيبهم مع ارتفاع النشاط في البورصة، بإقبال أكبر من جانب مستثمرين، من خارج دول مجلس التعاون الخليجي، يفوق إقبال نظرائهم، من داخل دول المجلس، وغلبة التداول فيها للأفراد، الذين زادوا من نصيبهم أيضاً مع ازدياد نشاط البورصة.
ارتفع عدد حسابات التداول النشطة بما نسبته 23.1%، ما بين نهاية ديسمبر 2016 ونهاية أغسطس 2017، مقارنة بانخفاض بلغت نسبته -32.2% ما بين نهاية ديسمبر 2015 ونهاية أغسطس 2016، وبلغ عدد حسابات التداول النشطة في نهاية أغسطس 2017، نحو 19,200 حساباً، أي ما نسبته نحو 5.1% من إجمالي الحسابات، مقارنة بنحو 19,290 حساباً في نهاية يوليو 2017، أي ما نسبته نحو 5.1% من إجمالي الحسابات للشهر نفسه، وبانخفاض بلغت نسبته -0.5% خلال شهر أغسطس 2017.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث