جريدة الشاهد اليومية

مستفسراً عن أسباب توزيعهم في جهات لا تتناسب مع مجال دراستهم

حماد يسأل الحربي عن ابتعاث أطباء للخارج للتخصص بجراحة الأورام السرطانية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_B3(28).pngتقدم النائب سعدون حماد بسؤال برلماني لوزير الصحة جمال الحربي قال فيه: لقد قامت وزارة الصحة العامة بابتعاث أطباء كويتيين للدراسة في الخارج «طبيبين الى المملكة المتحدة وطبيب الى ألمانيا»، وذلك لدراسة تخصص «جراحة الأورام السرطانية» وقاربت مدة دراستهم في تلك الدول عشر سنوات.
إلا انهم بعد إنهاء دراستهم في الخارج وعودتهم إلى الكويت تفاجأوا بتوزيعهم لمباشرة عملهم في جهات لا تتناسب مع مجال دراستهم و تخصصاتهم التي حصلوا عليها خلال تلك البعثة.
وطالب بتزويده وافادته عن أسباب توزيع هؤلاء الأطباء ومباشرتهم للعمل في جهات لا تتناسب مع مجال دراستهم وتخصصاتهم التي حصلوا عليها في مجال «جراحة الاورام السرطانية»، على الرغم من اجتيازهم لتلك البعثات والتي استمرت ما يقارب عشر سنوات وكلفت الدولة مبالغ طائلة خلال تلك الفترة.وما الجهة التي منعتهم من مباشرة عملهم في مركز حسين مكي جمعة، رغم ان مجال تخصصهم «جراحة الأورام السرطانية»؟
واستفسر عن إجمالي المبالغ التي تحملتها الدولة خلال مدة البعثة لكل طبيب منهم على حدة؟ مطالباً بتزويده بكشف تفصيلي بأسماء الأطباء المبتعثين الى المملكة المتحدة مبيناً لكل منهم على حدة «تخصص البعثة – مدة البعثة - تاريخ بداية الدراسة ونهايتها  - التكاليف المالية للبعثة – جهة مباشرة العمل بعد انتهاء البعثة».
وكذلك بكشف تفصيلي بأسماء الأطباء المبتعثين الى ألمانيا، مبيناً لكل منهم على حدة «تخصص البعثة – مدة البعثة - تاريخ بداية الدراسة ونهايتها  - التكاليف المالية للبعثة – جهة مباشرة العمل بعد انتهاء البعثة».