جريدة الشاهد اليومية

في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا

موقعة نارية تجمع الهلال والعين لحجز بطاقة المربع الذهبي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_s3(11).pngيستضيف الهلال السعودي نظيره العين الإماراتي، مساء اليوم الاثنين، في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، على استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض.
وانتهت مواجهة الذهاب على استاد هزاع بن زايد بدبي بتعادل الفريقين بدون أهداف.
وتمثل المباراة أهمية قصوى للهلال، الباحث عن مواصلة مسيرته في دوري أبطال آسيا، لكسر عناد هذه البطولة التي لم يحققها بمسماها الجديد،وكانت آخر مرة توج فيها بلقب هذه البطولة، قبل 17 سنة.
ويحتاج الزعيم للفوز بأي نتيجة للتأهل للدور التالي(نصف النهائي- المربع الذهبي)، ويعول على الأرض والجمهور، لتحقيق المراد، ونجحت الإدارة الهلالية في الحصول على موافقة الاتحاد القاري، على تحويل المباراة من ملعب الأمير فيصل بن فهد إلى استاد الملك فهد الدولي، للاستفادة من حضور أكبر عدد من الجماهير.
ميدانيا، فرض الأرجنتيني دياز المدير الفني للفريق الهلالي السرية على تحضيرات فريقه لهذه المباراة، فيما تأكد غياب الظهير الأيمن محمد البريك، الذي يواصل برنامجه التأهيلي للتعافي من الإصابة الأخيرة التي لحقت به.
في المقابل استعاد الفريق نجمه نواف العابد، بعد خفقان القلب الذي عانى منه قبل مباراة الذهاب، وظهر بمستوى جيد في مباراة منتخب بلاده أمام اليابان يوم الثلاثاء الماضي.
على الجانب الآخر وصلت بعثة فريق العين إلى الرياض على متن طائرة خاصة، ويملك الفريق حظوظا لا تقل عن حظوظ الهلال، حيث يلعب بفرصتي الفوز أو التعادل الإيجابي بأي نتيجة.
فنياً تنفس الكرواتي زوران ماميتش المدير الفني للعين الصعداء، بعد تأكد سلامة لاعبه عمر عبد الرحمن (عموري) وكذلك إسماعيل أحمد.
وسيحاول ماميتش استغلال خبرته، التي استفادها من تدريب النصر السعودي الموسم الماضي، ومواجهة الهلال في أكثرمناسبة، وتحديدا على إستاد الملك فهد الدولي، فضلا عن معرفته بغالبية لاعبي الأزرق، في التعامل مع المباراة.
وقلل مسؤولو العين الذي توج بلقب البطولة عام 2013، ووصيف النسخة الماضية، من عدم خوض الفريق مباريات رسمية، باستثناء لقاء الذهاب، حيث يعولون على خطط ماميتش وقدرته على التعامل مع المواجهة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث