جريدة الشاهد اليومية

البرشا مزق شباك إسبانيول بخماسية نظيفة في الليغا

ميسي يواصل ثلاثياته ويعيد الموسيقى إلى الكامب نو

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_s4(6).pngعلى الرغم من الازمة الادارية التي يتخبط بها نادي برشلونة بعد رحيل النجم البرازيلي نيمار والمطالبة برحيل رئيسه جوزيه ماريا بارتوميو، فإن الفريق حقق بقيادة الملهم ليونيل ميسي بداية مثالية بجميع المقاييس في الدوري المحلي حتى الان.
فقد استهل الفريق الكاتالوني مشواره محليا بثلاثة انتصارات كان اخرها الفوز الساحق على جاره اسبانيول بخماسية نظيفة في دربي المدينة بفضل ثلاثية هي الثامنة والثلاثون لميسي في صفوف فريقه، كما ان الفريق حافظ على نظافة شباكه في هذه المباريات الثلاث.
والاهم من ذلك بانه استغل تعثر منافسه الرئيسي ريال مدريد في مباراتين تواليا ليبتعد عنه بفارق 4 نقاط.
لم يكن اشد انصار برشلونة تفاؤلا يتوقع ان يحقق فريقهم هذه الانطلاقة القوية لا سيما بعد سقوطه المدوي في الكأس السوبر الاسبانية امام ريال مدريد بالذات 1-5 في مجموع المباراتين، بالاضافة الى فشله في اتمام صفقة البرازيلي فيليبي كوتينيو من ليفربول وبدرجة اقل الايطالي ماركو فيراتي من باريس سان جيرمان.
لكن ميسي حمل الفريق على اكتافه في المباريات الثلاث لا سيما في غياب النجم الاوروغواياني لويس سواريز عن المباراتين الاولين وسجل خمسة اهداف يتصدر بها ترتيب الهدافين.
كما بات ميسي افضل هداف في تاريخ مباريات الديربي اذ رفع رصيده الى 18 هدفا في مرمى اسبانيول.
ولم يكن ميسي المتألق الوحيد في صفوف برشلونة، بل سجل القادمان الجديدان الظهير الايمن البرتغالي نلسون سيميدو والفرنسي عثمان ديمبلي نقاطا ايضا في المباراة ضد اسبانيول بالاضافة الى الكرواتي ايفان راكيتيتش.
وقال ديمبلي الذي نجح في اول تمريرة حاسمة في باكورة مبارياته مع فريقه الجديد المنتقل اليه حديثا من بوروسيا دورتموند والتي جاء منها هدف سواريز «شعرت باني في حالة جيدة لدى مشاركتي في اللعب في ملعب رائع وجمهور اروع. انه فوز جميل».
ولا شك بان برشلونة سيواجه امتحانات اصعب من تلك التي لقيها حتى الان في مواجهة بيتيس والافيس واسبانيول في مطلع الموسم المحلي، ولا سيما مباراته المقبلة ضد يوفنتوس الايطالي في الجولة الاولى من دوري ابطال اوروبا غدا.
ودأب الفريقان على المواجهة في المسابقة القارية في الاونة الاخيرة، حيث حسم برشلونة موقعة النهائي عام 2015، قبل ان يثأر منه يوفنتوس الموسم الفائت قبل ان يخسر النهائي الثاني له هذه المرة امام ريال مدريد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث