جريدة الشاهد اليومية

سيولة استثمارية عززت الملكيات ورفعت بورصة الكويت

عمليات شراء انتقائية ومحفزات إيجابية حققت أنشط تداولات في 5 أشهر

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أنهت البورصة الكويتية جلسة امس في المنطقة الخضراء لجميع مؤشراتها الرئيسية، مدفوعة بتصاعد وتيرة التداولات التي تُعد الأنشط منذ خمسة أشهر.
وارتفع المؤشر السعري للبورصة عند الإغلاق بنسبة 0.01% إلى النقطة 6927.03 رابحاً 0.71%، كما ارتفع المؤشران الوزني وكويت 15 بنحو 0.41% و0.19% على الترتيب.
كما ارتفعت السيولة امس 41.4% إلى 37.34 مليون دينار مقابل 26.4 مليون دينار أمس الاول، كما ارتفعت أحجام التداول 32% إلى 158.56 مليون سهم مقابل 120.14 مليون سهم بجلسة امس الأول.
وحول نشاط السيولة امس قال المُحلل الاقتصادي عدنان الدليمي، إن السوق كان متحفظاً في البداية نتيجة الترقب وجس النبض إلا أن المؤشرات العامة كانت قوية وشهدنا سيولة جيدة جداً وهي سيولة استثمارية مؤسساتية تُعزز الملكيات وتدعم الأسعار.وسجل 5 قطاعات ارتفاعات امس يتصدرها السلع الاستهلاكية بنسبة 4.05%، بدفع من صعود 3 أسهم أبرزها سهم اميركانا القيادي الذي ارتفع 8.11%.
في المقابل، تراجعت مؤشرات 6 قطاعات يتصدرها الخدمات الاستهلاكية بنحو 1.9%، بضغط من هبوط 3 أسهم بالقطاع يتصدرها إياس بنحو 5.9%.
وتصدر سهم مدار ارتفاعات امس بنحو 19.5% بعد انتهاء إجراءات بيع 68% من أسهم الشركة أمس الاول، فيما تصدر سهم آفاق تراجعات البورصة بنسبة 16.67%.
وحقق سهم زين أنشط سيولة بنهاية جلسة امس بنحو 7.22 ملايين دينار مرتفعاً 1.4%، فيما تصدر سهم الامتياز نشاط الكميات بنحو 17.86 مليون سهم متراجعاً 1.08%.
وجاء الارتفاع أيضا بدعم واضح من موجات الشراء الانتقائي على الشركات الكبيرة التشغيلية والصغيرة ما انعكس على المؤشرات الرئيسية التي سكنت الخانات الخضراء.
وبدا من منوال التعاملات ارتفاع القيمة النقدية إلى مستوى قياسي رغم عمليات جني الأرباح على كثير من الشركات القيادية ومن أهمها بيتك وزين ما يشير إلى وجود تبادل أدوار بين كبريات الشركات وهو ما ترجمته محصلة الكمية التي كانت في مرمى التداولات والتي سجلت أرقاما قياسية أيضا.
ورغم اقتناص هذه الشريحة لجل مكاسب المؤشرات إلا أن هناك نوعية أخرى من الشركات كان لها نصيب من جرعة الشراء التي طاولت أيضا أسهم متوسطة الأسعار في قطاعات أخرى مثل الخدمات الاستهلاكية والعقارات وغيرهما مما شملتهم الحركة خلال ساعات الجلسة.
وكان لافتا من وتيرة الجلسة منذ الدقائق الأولى وحتى قرع جرس الإغلاق ارتفاع الضغوطات على الشركات التي شهدت ارتفاعات خلال جلسة مستهل الأسبوع أمس حيث استهدفت المحافظ المالية مستويات سعرية محددة لجني الأرباح.
ومن المتوقع استمرار ذات المنهجية خلال الجلسات المتبقية من الأسبوع نحو الشركات المكونة لمؤشر كويت 15 التي مازالت تحظى باهتمام كافة شرائح المتعاملين لاسيما في ظل بعض المحفزات الإيجابية المتوقعة لتأهل سوق الكويت للانضمام لمؤشر فوتسي للأسواق الناشئة.
وتابع بعض المتعاملين اعلان بورصة الكويت عن ايقاف أسهم شركة المال عن التداول اعتبارا من اليوم إلى يوم الخميس لحين الانتهاء من إجراءات تخفيض رأس المال إضافة إلى اتمام عملية بيع لشخص مطلع على أسهم شركة دبي الأولى للتطوير العقاري وأخرى على أسهم أسمنت بورتلاند.
واهتم بعض المتعاملين بإفصاح عن تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لصالح حساب إدارة التنفيذ بوزارة العدل إضافة إلى تعقيب بشأن تداول غير اعتيادي على أسهم بنك الخليج حيث أفاد أنه لا يمكن تحديد السبب الذي أدى إلى هذا النشاط.
كما اهتم هؤلاء أيضا بإفصاح من بيت الاستثمار الخليجي بخصوص معلومات جوهرية علاوة على اتمام صفقة ذات طبيعة خاصة للشركة القابضة المصرية الكويتية بعدد 18.731.250 سهماً بقيمة اجمالية تبلغ نحو 3.2 ملايين دينار نحو 10.4 ملايين دولار.وتابع المتعاملون بعض المعلومات الشهرية عن صناديق المثنى للمصارف الإسلامية الخليجية ومؤشر المثنى الإسلامي والأهلي الكويتي والأهلي الخليجي إضافة إلى إعلان اجتماع مجلس إدارة أرجان يوم الخميس المقبل لمناقشة إصدار صكوك.
وكانت أسهم شركات الامتياز وزين وأهلي متحد وعقارات ك وبيتك الأكثر تداولا في حين كانت أسهم شركات مدار والمعامل وعمار وأولى تكافل وأريد الأكثر ارتفاعا.
واستهدفت الضغوطات البيعية وعمليات جني الأرباح أسهم العديد من الشركات في مقدمتها افاق ومراكز وأجيال واياس والمنتجعات في حين شهدت الجلسة ارتفاع أسهم 62 شركة وانخفاض أسهم 43 شركة في حين كانت هناك 25 شركة ثابتة من إجمالي 130 شركة تمت المتاجرة بها.
واستحوذت حركة مكونات مؤشر أسهم كويت 15 على 33.3 مليون سهم تمت عبر 1985 صفقة نقدية بقيمة نحو 17.6 مليون دينار نحو 75.5 مليون دولار.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث