جريدة الشاهد اليومية

برشلونة يواجه يوفنتوس في مباراة ثأرية بدوري الأبطال

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_S2(25).pngتتجه الانظار اليوم الى ملعب «كامب نو» حيث يتواجه برشلونة الإسباني مع ضيفه يوفنتوس الإيطالي، وصيف البطل، في مباراة افتتاحية ثأرية لحساب الدور الأول من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
وترتدي المواجهة بين الفريقين في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة التي تضم ايضا اولمبياكوس اليوناني وسبورتينغ لشبونة البرتغالي، طابعا ثأريا بالنسبة لبرشلونة الذي انتهى مشواره في المسابقة الموسم الماضي على يد بطل ايطاليا بخسارته أمامه في الدور ربع النهائي صفر-3 ذهابا، قبل تعادلهما صفر-صفر ايابا في «كامب نو».
ويدخل الفريقان الى مباراتهما الأولى في المسابقة القارية في وضع مشابه الى حد ما، إذ خسر كل منهما ركيزة اساسية في تشكيلته بعد رحيل النجم البرازيلي نيمار عن برشلونة وانتقاله الى باريس سان جرمان الفرنسي في صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو، ورحيل نجم الدفاع ليوناردو بونوتشي عن يوفنتوس وانتقاله الى الغريم ميلان.
ورغم حجم هذين اللاعبين وتأثيرهما على أسلوب لعب الفريقين، كانت البداية مثالية بالنسبة لهما في الدوري المحلي إذ فاز كل منهما بمبارياته الثلاث الأولى بفضل تألق  الأرجنتينيين ليونيل ميسي وباولو ديبالا، إذ سجل كل منهما خمسة أهداف لبرشلونة ويوفنتوس على التوالي. ورغم البداية القوية لبرشلونة الذي يتصدر الدوري المحلي بفارق 4 نقاط عن غريمه ريال مدريد حامل اللقب وبطل دوري الأبطال في الموسمين الأخيرين، ظهر الى العلن بعد المباراة أمام الجار اسبانيول (5-صفر) حجم النقمة على رئيس النادي الكاتالوني جوسيب ماريا بارتوميو الذي طالبه الجمهور بالاستقالة من منصبه.
وتوترت العلاقة بين الجمهور ورئيس النادي على خلفية انتقال نيمار الى باريس سان جرمان وما رافقه من دعوى قضائية رفعها الأخير ضد اللاعب البرازيلي يطالبه فيها بتعويض مالي.
وفي ما بدا انها محاولة للرد على الانتقادات، لا سيما في ظل الصفقات الضعيفة في سوق الانتقالات والفشل في تعويض رحيل النجم الدولي البالغ 25 عاما رغم التعاقد مع الفرنسي عثمان ديمبيلي من بوروسيا دورتموند الألماني مقابل 105 مليون يورو ، أدلى بارتوميو بتصريحات نشرت في وقت متزامن الثلاثاء الماضي في صحيفتين كاتالونيتين هما «سبورت» و»موندو ديبورتيفو».
وقال بارتوميو لـ «موندو ديبورتيفو»، «يبدو فريقنا أقل قوة الا ان هذا ليس صحيحا. في كل مركز، نحن نطمح لكي نصبح فريقا أفضل».
وما يثير قلق الجماهير أن ميسي الذي سجل السبت ثلاثية، لم يوقع حتى الآن على عقده الجديد مع النادي رغم التوصل في الخامس من يوليو الى اتفاق بتمديد ارتباطه مع «بلاوغرانا» حتى 2021.
وبعيدا عن المشاكل مع بارتوميو، يبدو برشلونة مرشحا للحصول على احدى بطاقتي المجموعة الى الدور الثاني، على غرار يوفنتوس الذي نجح الموسم الماضي في الثأر لخسارته نهائي 2015 أمام النادي الكاتالوني (1-3)، لكن حلمه باحراز اللقب انتهى مجددا عند عتبة المباراة النهائية بخسارته أمام ريال مدريد 1-4.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث