جريدة الشاهد اليومية

طالبه بمحاسبة من زور وحرف أسئلته البرلمانية المقدمة له

الطبطبائي للمرزوق: «مافيا» تقود «البترول»... فاستعد للاستجواب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_B2(35).pngحمل النائب عمر الطبطبائي وزير النفط مسؤولية تجاهل وتأخر الردود على الأسئلة البرلمانية، مؤكداً وجود تلاعب في القطاع النفطي يستوجب اجتماعاً طارئاً للمجلس الأعلى للبترول ومحاسبة جميع القياديين الذين تعدوا على صلاحيات المجلس.
وقال الطبطبائي إن قيادات نفطية تتعدى على صلاحيات ممثل الأمة بتحريف الأسئلة البرلمانية، مطالبا بمحاسبة المسؤولين عن ذلك ووقف «الباكيجات المليونية» التي تصرف لهم.
وأوضح انه وجه اسئلة برلمانية عدة  لم يتم الرد على البعض منها وما تم الرد عليه جاء بناء على صياغة محرفة، معتبرا أن ذلك يسرع من خطوات الوزير نحو الهاوية بسبب ثقته بمن هم ليسوا أهلاً للثقة مطالباً وزير النفط بتقديم استقالته والاعتذار للشعب الكويتي ان كان ذلك قد تم بإيعاز منه، أو مواجهة الاستجواب بداية دور الانعقاد المقبل.
وأكد انه إذا قام الوزير بتوقيع الإجابات وهو لا يعلم بموضوع التزوير فالمصيبة أعظم وعليه ايضا ان يعتذر للشعب ويحاسب من تسببوا بتزوير السؤال، لافتاً الى انه سبق ان حذر وزير النفط والى الآن لم ير اي تجاوب محمود او ايجابي منه، لا سيما انه الى الآن لم يحاسب الشخص المتسبب بإضراب القطاع النفطي.
ومن جهة أخرى اعلن رفضه تسليم الثروة الوطنية لإحدى الشركات الأجنبية التي جرحت مشاعر الكويتيين من خلال الغرامة المليارية. مستغرباً التوجه الى تسليم الثروة الوطنية ممثلة بشركة «ايكويت» الى قيادي اجنبي، مؤكدا على وجود رفض نيابي لهذا التوجه مع وجود قياديين كويتيين قادرين على إدارة الشركة واستطاعوا تحقيق نجاحات على مدار 17 عاماً، متسائلا عن مخرجات برنامج تأهيل القياديين الذي انفقت عليه الدولة ملايين الدنانير.
وشدد على أن القطاع النفطي ليس مقصوراً على مجموعة محددة من الأشخاص، مطالباً رئيس الوزراء ووزير النفط بالوقوف مع القياديين المخلصين الذين تتم محاربتهم.
وطالب الوزير بأن يطلب اعفاءه من منصبه إذا كان غير قادر على ادارة دفة الوزارة، مؤكداً مد يده للتعاون إذا تلمس تجاوباً من الوزير وإلا فسيتم مواجهته على المنصة.
وقال إنه سيوجه مجموعة من الأسئلة البرلمانية للمرة الأخيرة إلى وزير النفط خلال الأيام المقبلة، وإذا جاءت الاجابة بأن الاسئلة غير دستورية أو تم التلاعب فسيتخذ إجراء يحفظ مستقبل الكويت والقطاع النفطي وابناء القطاع النفطي.