جريدة الشاهد اليومية

روجينا: لأول مرة أشارك في عمل خليجي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_F1(40).pngقالت الفنانة روجينا إنها حريصة على عدم الجمع بين مسلسلين في وقت واحد، حتى يظهر دورها بشكل مناسب،بدلا من الفوضى في الأداء.
وعبرت روجينا عن سعادتها بالمشاركة في عمل خليجي وقالت:«هي المرّة الأولى التي أشارك بها في عمل خليجي، وسعيدة بهذه التجربة لأن منطقة الخليج لها قاعدة جماهيرية عريضة ونسبة مشاهدة مختلفة وكبيرة للغاية».
وتابعت: أي تجربة جديدة لها نكهة خاصة، وهذه التجربة بشكل عام جميلة بالنسبة لي لعدّة أسباب. فأنا وللمرّة الأولى أدخل عملاً فنياً كل من فيه من فنانين وفنيين كانوا بالنسبة لي جدداً وأتعامل معهم للمرّة الأولى. لذا أعتبرها تجربة مهمة، ولا سيما أنني أتطلّع إلى ثقافات مختلفة لأن المسلسل يشارك في بطولته فنانون من سوريا ولبنان وعمان واليمن ومصر. ومن جهة أخرى، الشخصية بحد ذاتها مختلفة عني ولم أقدّمها من قبل في أي عمل درامي، فهي فتاة رومانسية سافرت إلى الخليج وعاشت مع والدها وأشقائها الثلاثة ثم تزوّجت شخصاً خليجياً، فتعاملت مع ثقافات وعادات وتقاليد مختلفة.
• ماذا عن دورك في «قلبي معي»؟
- جسدّت شخصية زوجة لديها مشاكل بالانجاب، ولكي تخرج من حالتها هذه تبحث عمّا يشغلها. وبما أنها تحب القراءة جداً ومثقّفة، فهي تقرّر أن تفتتح مكتبة وتهتم بذوي القدرات الخاصة. واستطاعت أن تستغل آلامها لاسعاد الآخرين.
• كل عمل فني لديه رسالة ما.. هل من رسالة لـ«قلبي معي»؟
- بالتأكيد هناك رسالة، وهي انتصار الحب والسعادة الحقيقية على مشاكل الحياة، وأن نتأكّد دائماً من أن الله سبحانه وتعالى اذا منع العطاء، فانه في المقابل يمنح أشياء أخرى عديدة تدخل على الانسان السعادة، لذا فعلى الانسان أن يرضى دائماً بقضاء الله ويشكره على نعمه التي لا تحصى ولا تعد.
• باعتبار أن هذه التجربة هي الأولى لك بالدراما الخليجية، هل واجهتك صعوبات على صعيد الشخصية أو التصوير؟
- بالعكس، لم تكن هناك أية صعوبات وهذا ما لم أكن أتوقّعه لأن الاعداد لهذا العمل كان من أسهل الأعمال الفنية التي شاركت بها وسعيدة جداً به. فقد كنت أتعامل مع المنتجة مايسة «ميساء مغربي»، وهي ليست مجرّد ممثلة تنتج أعمالاً، فهي لديها قضايا هامة للغاية تخصّ المرأة العربية، بالاضافة إلى أن المسلسل يطرح قضايا عديدة تمسّ كل المقيمين في دول الخليج العربي لكنهم من جنسيات عربية أخرى.
درجت العادة في الموسم الرمضاني أن يشارك الفنان بأكثر من عمل، • هل ترين أن ذلك الوضع صحي للفنان؟ وعلى الصعيد الشخصي، كيف استطعت ايجاد توازن بين الأعمال؟
- معك حق فعلاً، هو موسم ودرجت العادة على ذلك. والعروض والأعمال أغلبها يكون لهذا الشهر الكريم. لذا، يحاول الفنان أن يكون متواجداً قدر المستطاع لنسبة المشاهدة العالية في هذا الموسم. والحمد لله تعلّمت تنسيق الوقت وأصبحت أجيده بسبب مشاركتي في أعمال عديدة في الوقت نفسه خلال السنوات الماضية. وحرصت هذا العام على أن أنظّم وقتي بالتصوير في الأعمال التي أشارك فيها، بمعنى أن كل يوم يتم تصوير مشاهد لعمل واحد وحرصت على عدم الجمع بين تصوير عملين في اليوم نفسه، وذلك حتى أستطيع أن أعطي كل شخصية حقها في الشكل والمضمون والأداء والحركة وغيرها من الأدوات الخاصة بالشخصية التي أجسّدها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث