جريدة الشاهد اليومية

ايطاليا تؤكد سعيها لبناء شراكة حقيقية مع افريقيا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_b7433abf-3410-452a-a1d5-5da4a018a35f.jpgأكدت الحكومة الايطالية اليوم الجمعة أنها تولي أولوية خاصة للعلاقات مع القارة الأفريقية مشيرة إلى توجه منظومة الأعمال الايطالية الى بناء شراكة اقتصادية حقيقية مع بلدان القارة.
جاء ذلك خلال أعمال اجتماع منتدى (كونسورتيوم البنى التحتية من أجل أفريقيا) المنعقد بمقر وزارة الخارجيةالايطالية ويضم دول مجموعتي (جي7) و(جي20) والمؤسسات المالية الدولية الرامية الى تهيئة الظروف لتشجيع تمويل البنى التحتية في القارة الأفريقية بما يسرع من وتيرة النمو الاقتصادي وآثارها على تعزيز الاستقرار والأمن وتدفقات الهجرة.
وقال نائب وزير الخارجية الإيطالي ماريو جيرو في افتتاح الاجتماع "إن أفريقيا تقع في بؤرة عملنا" مشيرا الى أن "جميع المبادرات التي تشهدها ايطاليا هذا الأسبوع في اطار رئاستها الحالية لمجموعة (جي7) هي نتاج توجه بلدنا نحو القارة".
وأضاف أمام المنتدى الذي تتشارك رئاسته ايطاليا مع البنك الإفريقي للتنمية أن "بلدنا أصبحت ثالث أكبر بلد مستثمر في أفريقيا وان الحكومة جنبا إلى جنب مع منظومة الأعمال من الشركات الايطالية توجه اهتمامها من أجل شراكة حقيقية" مع بلدان القارة.
وأوضح أن "مهمة كونسورتيوم البنى التحتية هي المساعدة في تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للقارة وشعوبها من خلال تطوير البنية التحتية اللازمة لذلك للنمو والحركة".
وأشار الى أن الاستثمارات في مجال البنى التحتية الكبرى ذات تأثير مباشر ليس على النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل فحسب بل أيضا على استقرار البلدان وظاهرة الهجرات لاسيما الاضطرارية للسكان سواء لأسباب بيئية أو اقتصادية وبسبب الأزمات.
وتتطلع الرئاسة الايطالية إلى أن يكون المنتدى الذي يعقد تحت شعار (نحو تعزيز البنية التحتية الذكية والمتكاملة لأفريقيا: برنامج لرقمنة إزالة الكربون والتنقل) بمثابة فرصة لتجسيد الالتزامات السياسية التي جرى التعهد بها تجاه أفريقيا في مؤتمر قمة تاورمينا لمجموعة (جي7) الصيف الماضي.
ويشارك في اجتماعات المنتدى كل من تونس وكينيا كممثلتين للتعبير عن اشكاليات البنى التحتية في شمال أفريقيا وجنوبي الصحراء الكبرى.
كما يحضر أعمال الاجتماع نائب رئيس البنك الإفريقي للتنمية بيير غيسلان والمدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول ومفوضة الطاقة في الاتحاد الأفريقي أماني أبو زيد ووزير الاستثمار والتعاون الدولي التونسي زياد العذاري ووزير النقل والبنية التحتية في كينيا جيمس ماتاريا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث