جريدة الشاهد اليومية

«الإطفاء» تشرف على المباني الحكومية لضمان سرعة إنجازها

المكراد: الحرائق اندلعت في بعض المشاريع لعدم التقيد بشروط «الوقاية»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_k1(16).pngكتب محسن الهيلم:

أكد مدير عام الإدارة العامة للإطفاء الفريق خالد المكراد أن «الإطفاء» تعمل ضمن حلقة جماعية للإشراف على المشاريع الحكومية لضمان نجاحها وسرعة إنجازها.
وأضاف المكراد خلال رعايته لورشة العمل الثانية التي جاءت بعنوان «السلامة في الأعمال الساخنة وقواعد النظام الايكولوجي» وذلك بالتعاون مع الجمعية الوطنية للحماية من الحريق وبحضور خبراء متخصصين من الولايات المتحدة أمس أن هناك بعض المشاريع واجهت مشاكل ومعوقات قبل الانتهاء منها ما أدى إلى اندلاع الحرائق في بعضها لعدم إدراك أصحابها لأهمية توفير متطلبات قطاع الوقاية في الإدارة العامة للإطفاء، متمنيا الاستفادة من الورشة لتنفيذ المشاريع وعدم وجود عراقيل قد تؤدي إلى تأخيرها.
من جهته قال نائب مدير عام الإدارة العامة للإطفاء لقطاع الوقاية اللواء خالد عبدالله ان الهدف من هذه الورشة تحقيق الاستفادة «للإطفاء» والقطاع العام والخاص شركاتنا في الأمن والسلامة من الخبرات العالمية في مجال المكافحة والوقاية من الحرائق، مشيرا إلى أن الكويت تشهد تنمية وبناء مشاريع جديدة ودور الإطفاء في هذه التنمية تحقيق الأمن والسلامة والوقاية من الحرائق واخطارها لكي تنجح هذه المشاريع.
وبين عبدالله أن دور الإطفاء بالتنمية تسهيل رخص البناء وسهولة الوصول إلى قطاع الوقاية من خلال اتباع نظام اللامركزية في جميع المحافظات بدولة الكويت لإنهاء المعاملات وإنجازها بأسرع وقت ممكن، موضحا أن قطاع الوقاية قام بحل مشكلة الملفات الورقية بأرشفة 30 ألف ملف باستخدام نظم معلومات وتحويل 75 % من المعاملات إلى نظام إلكتروني وفي 2018 ستصبح جميع معاملاتنا الكترونية من رخص ومشاريع ومجال التفتيش ستصبح إلكترونية لتسهيل وتسريع إنجازها.
وذكر أن قطاع الوقاية قام بتحويل «الكود المعماري» من كتاب معقد إلى شروط بشكل نقاط لتسهيل الرجوع إليها من قبل المهندسين والمعماريين والمقاولين ولتقليل مراجعتهم للإدارة العامة للإطفاء، مؤكدا أن القطاع قام بتسهيل إنجاز تراخيص المشاريع الصغيرة والمتوسطة خلال 24 ساعة طالما استوفت شروط الأمن والسلامة وتستثنى المناطق الصناعية وحرصنا كذلك على تأهيل العنصر البشري من خلال دورات للإطفائيين وللجهات الحكومية والخاصة حيث قمنا بـ13 دورة ودربنا 120 مهندسا، كما حرصنا على تطوير النظم واللوائح الوقائية فعلم الإطفاء الآن علم متطور وحديث وكل حادث يتم دراسته، إضافة إلى تطوير الأنظمة واللوائح حيث أنجزنا في 2013 ثلاثة كودات وفي 2016 كود الخدمات الهندسية وحاليا نعمل كذلك على تطوير الكودات للتوافق مع المتطلبات العملية.
وناشد عبدالله رجال الأعمال الكويتيين بانشاء مصنع لمعدات وآليات الإطفائيين واستقطاب المصانع العالمية لتفتح أفرعا في الكويت لكي تكون قريبة من المشاريع والمبنى لتسهيل وتسريع إنجازها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث