جريدة الشاهد اليومية

بالتعاون مع منتدى «MIT» والشريك المؤسس مبادرات «مجتمع جميل»

«زين» الشريك الرقمي لفعاليات منتدى «MITEF» لريادة الأعمال الناشئة في العالم العربي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_e2(24).pngأعلنت مجموعة «زين» أنها ستكون الشريك الرقمي لفعاليات النسخة الـ11 لمسابقة منتدى MITEF لأفضل الأعمال الناشئة في العالم العربي، بالتعاون مع منتدى MIT والشريك المؤسس مبادرات «مجتمع جميل».
وذكرت المجموعة التي تملك وتدير ثماني شبكات اتصالات متطورة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أن شراكتها لأعمال منتدى MIT في المنطقة العربية تمتد منذ أربع سنوات، حيث يمثل هذا الحدث الإقليمي واحدا من بين 28 فرعا عالميا لمنتدى MIT العالمي الذي يعمل جاهداً على تشجيع الإبداع على مستوى العالم من خلال إشراك رواد الأعمال الطموحين في مبادرات تعتمد على الرعاية والتواصل.
وذكرت المجموعة أن التسجيل في فعاليات النسخة الحالية من المنتدى متاحة الآن أمام رواد الأعمال من الشباب العربي، وحتى تاريخ الخامس من ديسمبر المقبل، مبينة أن المبادرين العرب الراغبين في خوض غمار منافسات الأعمال الناشئة، يمكنهم التسجل والمشاركة على الموقع: www.mitarabcompetition.com، علما أن المرحلة النهائية من هذه المنافسات سوف تجرى في سلطنة عمان في أبريل من العام المقبل.
وشهدت النسخة الحالية من أعمال المنتدى مشاركات متميزة من شركاء آخرين من سلطنة عمان، حيث تشارك شركة «عمانتل» كشريك استراتيجي للمنتدى، و« ريادة» الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في سلطنة عمان، بالإضافة إلى الصندوق العماني للتكنولوجيا الذي يركز الاستثمار في المؤسسات الناشئة والأفكار الإبداعية المبتكرة في قطاع تقنية المعلومات في السلطنة والمنطقة.
وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة «زين» بدر ناصر الخرافي: «إن مشاركتنا ورعاياتنا لهذا الحدث الإقليمي المهتم برواد الأعمال من الشباب العربي يؤكد على دعمنا لأهداف هذه المبادرة، فنحن نؤمن في «زين» بأهمية مناصرة بيئة المشروعات الناشئة، وخصوصا التي تتعلق بالخدمات الرقمية، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى ظهور تطبيقات تكنولوجية قد تغير من صناعتنا».
وأوضح الخرافي قائلا: «دعمنا لرواد الأعمال من الشباب، يمنحهم فرصة أكبر لتحقيق طموحاتهم،وهو أمر ينسجم تماما مع أهدافنا الخاصة بمشاريع الاستدامة لدينا،ولذلك سننتهز هذه الفرصة لاستثمار الأفكار الواعدة والمبتكرة، لدعم طموحاتنا في تعزيز توجهاتنا نحو قطاع الأعمال والخدمات الرقمية».
وبين الخرافي قائلا: «دائما ما تقدم مثل هذه المنتديات أفكارا تخدم قطاع الأعمال، ونعتقد أن التعرف على هذه النوعية من الأفكار هو أمر مهم للمؤسسات المهتمة بالتطورات التكنولوجية، ولذلك تدعم زين الابتكارات التي يقدمها رواد الاعمال، التي دائما ما تخرج لنا الجديد في مجالات التكنولوجيا الناشئة».
ومن ناحيتها أعربت هالة فاضل رئيسة مجلس إدارة منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي، عن رضاها العميق إزاء حال هذه المسابقة التي تطوف العالم العربي وإزاء إسهامها الإيجابي في ترسيخ وتشجيع ثقافة ريادة الأعمال وخلق مجتمع من رواد الأعمال.
وقالت فاضل: «توفر فعاليات المنتدى فرصة للأفكار الرائدة التي يقدمها الشباب العرب، التي وجد بعضها الطريق إلى أن أصبحت تمثل قصصا ناجحة في عالم الأعمال».
وأضافت بقولها: «نحن الآن متحمسون للانتقال إلى عهد جديد من الابتكار، فالمنطقة العربية تشهد تخريج 300 ألف مهندس سنويا، وهو العدد الذي يضاهي 3 أضعاف المهندسين الذين يتخرجون في ولاية كاليفورنيا الأميركية، والمواهب في هذه المنطقة موجودة بوفرة كما أنها جاهزة للابتكار، ونحن هنا كي ندعم هؤلاء الشباب والشابات الموهوبين، ولذلك نأمل أن يقدم الحفل الختامي في سلطنة عمان الفرصة أمام الشباب من رواد الأعمال لمواصلة رحلتهم نحو الاكتشاف والتطوير والنجاح».
من جانبه قال فادي جميل الذي يشغل منصب رئيس مبادرات مجتمع جميل:  «من المعروف جيدا أن هناك توجهاً قوياً نحو زيادة الفرص المتاحة للابتكار في أرجاء العالم العربي، وهذا المجال شهد دعما هائلا من جانب كيانات حكومية ومنظمات غير حكومية في أرجاء المنطقة».
وأضاف قائلا: «وانطلاقا من هذا نشكر سلطنة عمان على استضافتها الحفل الختامي للمسابقة، فالمنافسة بين الشباب تلعب دورا رئيسيا في خلق ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، ولذلك يسر «مجتمع جميل» أن يواصل دعمه لهذه المبادرة، كما نتطلع إلى مواصلة تطوير ريادة الأعمال في الأسواق العربية من خلال تشجيع روح المبادرة، وتبني لغة الحوار لمناقشة التحديات التي قد يواجهها الشباب العربي في المستقبل».
ومن ناحيته قال سعيد بن سالم الشنفري مدير عام الاتصالات التسويقية والأداء في شركة «عمانتل» في تعليقه على دخول الشركة كشريك استراتيجي في هذه النسخة «تعد الشركات الناشئة محركا أساسيا للاقتصاد وتساهم بشكل كبير في إيجاد فرص توظيف ذاتي ووظائف لمختلف أفراد المجتمع».
وأعرب الشنفري عن سعادته بهذه الشراكة قائلا: «نحن سعداء في «عمانتل» بشراكتنا مع منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي، وهو فرصة لنا لنبرز دعمنا لرواد الأعمال، ولتأكيد دورنا كمؤسسة تبحث عن كل ما يوفر فرص عمل للشباب العربي، فالتزامنا بمواصلة دعم مثل هذه المبادرات يسهم في إثراء مجتماعاتنا بكل تأكيد».
وأضاف الشنفري قائلا: «وفي موازة اهتمامنا بهذا التوجه الاستراتيجي لدعم رواد الأعمال، فإننا في «عمانتل» نحرص على أن نقدم قيمة مضافة للخدمات التي نقدمها لمشتركينا، ولذلك فإن تحالفنا مع مجموعة «زين» سيسهم في تعزيز الخدمات التي نقدمها لقاعدة مشتركينا والمجتمع، كما أنه سيقربنا أكثر من تحقيق رؤيتنا المتمثلة في تأسيس تحالف اتصالات إقليمي يسهم في نقل قطاع الاتصالات في المنطقة إلى آفاق أوسع».
وبدوره قال خالد الحريبي الرئيس التنفيذي بالوكالة في «ريادة»: إن هذا التعاون الاستراتيجي يبرز التحولات الإيجابية في تعزيز قدرات المؤسسات العمانية،فهذا المنتدى يملك شهرة عالمية واسعة، ولديه شراكات مع مؤسسات رائدة في السلطنة وفي المنطقة العربية».
وأضاف قائلا: «ولذلك يحدونا الأمل في أن يؤدي تبادل المعرفة والخبرات والموارد بين أصحاب المشاريع والمؤسسات والمستثمرين إلى بداية عهد جديد من توسيع نطاق المشاريع الناشئة في أسواق المنطقة».
ومن ناحيتها قالت حنان عسقلان عضو مجلس إدارة الصندوق العماني للتكنولوجيا: «نحن متحمسون جدا للمشاركة مع كيانات رائدة في أسواق الخليج والشرق الأوسط، ونتطلع إلى أن يقدم هذا الحدث الفرصة لشبابنا العربي لاستعراض أفاكرهم الإبداعية لدعم بيئة الأعمال».
جدير بالذكر أن العام الماضي شهد الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس هذه المبادرة، وقد تم تنظيم مسابقة خاصة لهذه المناسبة، حيث شهدت زيادة غير مسبوقة في عدد المتقدمين للمشاركة من أرجاء العالم العربي، وذلك بزيادة بلغت نسبتها 39% عن العام 2015.
وطورت مسابقة منتدى «MITEF» لأفضل الأعمال الناشئة في العالم العربي من آلية عملها طوال هذه السنوات، حتى باتت تمثل حدثا سنويا ينتظره آلاف من الشباب العربي، الذين ينظرون إليها باعتبارها منصة تمنحهم الفرصة لاستعراض واختبار وتطوير أفكارهم الإبداعية والريادية.
وفي كل عام، تشتمل المسابقة على ثلاثة مسارات رئيسية، وهي: فئة الأفكار، وفئة الأعمال الناشئة، وفئة ريادة الأعمال الاجتماعية،حيث يبلغ إجمالي الجوائز المالية أكثر من 160 ألف دولار، والفائزون الذين سيتأهلون إلى المرحلة قبل النهائية ستتم دعوتهم للمشاركة في أنشطة تحضيرية تشمل دورات تدريبية وورش عمل وسيتم الإعلان عن المواعيد والمكان في مرحلة لاحقة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث