جريدة الشاهد اليومية

مجرد رأي

كان ياما كان ...عائشة إبراهيم

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_f6(1).pngكان ياما كان فنانة رائعة اسمها عائشة إبراهيم كويتية الولادة والمنشأ، ابنة منطقة قبلة ثم انتقلت مع عائلتها الى شرق، عرفها الجمهور مع انطلاقتها الأولى في مسرحية «حظها يكسر الصخر» وبعد بداية تلفزيون الكويت عملت في أول برنامج تلفزيوني «ديوانية التلفزيون» ثم نجحت على خشبة المسرح نجاحاً كبيراً مع ندرة الوجوه النسائية، وأصبحت عضواً فاعلاً في المسرح العربي، معرفتي بهذه الفنانة جاءت بعد تأسيسها ومجموعة من الفنانين المسرح الحر وهو مسرح خاص جمعها وعبدالله خريبط، عبدالعزيز الفهد، ماجد سلطان وغيرهم وتعاونت معها في أول مسلسل بدوي كتبته للإذاعة وهو «الرحيل» الى جانب الراحل غانم الصالح. عائشة ابراهيم لها طابع خاص ونكهة جميلة وحضور جاذب، تضفي على العمل روح الألفة والمحبة، ليست بمادية، ضابطة لمواعيدها الى أبعد حد، لا تعادي احداً وتحترم الجميع، تحب عملها محبة شديدة، تشعر وأنت تستمع إلى حديثها بأنها كويتية صرفة، هادئة، لها وجهة نظرها الخاصة بها، اخذت أدوار البطولة بجدارة، أهم هذه الأدوار أعمالها إلى جانب عبدالحسين عبدالرضا، عاصرت الكويت القديمة وكويت التقدم والنهضة، فقد ولدت سنة 1944م، لم تعمر طويلا فقد عاشت سبعة وأربعين عاما فقط، فكان آخر اعمالها مسلسل «الماضي وخريف العمر» مع سعد الفرج والفنانة المصرية بوسي، ثم غادرت الدنيا بهدوء سنة 1992م بعد ان عانت من المرض عامين، رحم الله الفنانة الكويتية عائشة إبراهيم.


مشعل السعيد

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث