جريدة الشاهد اليومية

استخدما مادة عازلة سامة أثناء عملها

انقاذ عاملين في اختناق داخل سرداب قسيمة في الخالدية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_k1(18).pngكتب محسن الهيلم:

أصيب عاملان بحالة إغماء ما تطلب تدخل فرق الإطفاء لإنقاذهما وتم اتخاذ الاجراءات اللازمة, وكان مركز عمليات الإطفاء تلقى بلاغاً يفيد بتعرض اثنين من العمال إلى حالة فقدان للوعي وهما يعملان في قسيمة سكنية قيد الإنشاء تقع في منطقة الخالدية وسقطا في ظروف غامضة لايعرف سببها ، وعلى الفور توجهت فرق الإطفاء من مراكز الشهداء والإنقاذ الفني ليتبين بعد الوصول الى الموقع الذي إستغرق 4 دقائق بأن العاملين سقطا في غرفة بسرداب المنزل تستخدم لمضخات حوض سباحة عند قيامهما بطلائها بمواد إنشائية تستخدم في العزل لمنع تسريب المياه ، وهنا قامت فرق الإطفاء بارتداء أجهزة التنفس وتمكنت من إنقاذ العاملين وتسليمهما إلى عناصر الطوارئ الطبية الذين بدورهم نقلوهما الى المستشفى.
وبسبب التركيز العالي للمادة المستخدمة في العزل تأثر ضابط إطفاء واثنان من فرقة الإنقاذ بعد إنتهاء عملية إنقاذ العاملين  ما تطلب نقلهم الى المستشفى لإجراء الفحوصات الطبية للتأكد من سلامتهم.
وتم استدعاء فرقة مركز مبارك الكبير للمواد الخطرة لمعرفة نوع المادة المستخدمة مع رفع قراءات قياس تركيز المادة في المبنى ليتضح بأنها مواد إنشائية تحتوي على مركبات كيميائية ذات تركيز عال يمنع إستخدامها في الأماكن المغلقة لتأثيرها على مستخدميها دون ارتداء ملابس واقية خاصة للتعامل مع هذه المواد.
فيما خرج المصابون من المستشفى بعد تلقي العلاج اللازم بما فيهم العاملان وحالتهم مستقرة.
يذكر  بأن من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء انس الصالح كان متابعاً للحادث وكان على إتصال مباشر مع مدير عام الإدارة العامة للإطفاء بالإنابة اللواء خالد يوسف التركيت للاتطمئنان على حالة المصابين وسلامة الإجراءات الوقائية التي اتخذتها فرق الإطفاء لضمان سلامة جيران المنزل بسبب أبخرة المواد الكيميائية.
حضر إلى موقع الحادث مدير إطفاء محافظة العاصمة العميد محمد الشطي ورئيس مركز مبارك الكبير للمواد الخطرة المقدم علي المرزوقي ورئيس مركز إطفاء الشهداء بالإنابة المقدم سليمان المطر وضابط مراقبة السلامة والصحة المهنية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث