جريدة الشاهد اليومية

قديمك نديمك

«يا هلي»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

مشعل السعيد

كان يا ما كان أغنية جميلة مر عليها زمان، عنوانها «يا هلي» سمعناها بصوت العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، وبصوت مطربها الأصلي: عبدالحميد السيد، وهو الذي لحنها، أما شاعرها فهو الأديب والدبلوماسي وليد محمد جعفر، تقول بعض أبيات الأغنية:
يا هلي، يكفي ملامي والعتاب
لا تلوموني ترى قلبي صويب
علّموني واصدقوا برد الجواب
خبروني يا هلي وين الحبيب؟
ناحل «ن» جسمي وأنا بعز الشباب
ارحموني يا هلي قبل المشيب
وصلوا للزين من عندي كتاب
خبروه بالحال يا عله يجيب
ما أذوق النوم أو طعم الشراب
من بعاده عيشتي عيشة غريب
هذه الأبيات كل من يسمعها تغنى بصوت عبدالحليم حافظ أو عبدالحميد السيد هذه الأيام يشعر كم كان الماضي جميلاً بناسه وغزله وعباراته الرائعة، ولاشك أن هذه الأبيات صادقة وخارجة من قلب محب برحه الشوق إلى حبيبه، لذا فكل محب عاشق يذهب بفكره بعيداً إلى حيث مكان حبيبه بمجرد الاستماع إليها، وسبب نجاح هذه الأغنية الكبير، اجتماع الكلمة الصادقة واللحن الرائع والصوت الشجي، شاعر هذه الأغنية وليد محمد جعفر مولود عام 1937م، وهو الشقيق الأصغر للاستاذ عبدالعزيز جعفر وكيل وزارة الاعلام السابق رحمه الله، وماما أنيسة، وقد ورث وليد محمد جعفر الشعر من خاله الشاعر الكبير محمود شوقي الأيوبي، عمل ضابطاً في الجيش الكويتي، ولم يكن يحب الظهور الاعلامي على الرغم من أنه شاعر متميز وعلى درجة عالية من الثقافة، تميز بقدرته على كتابة الشعر النبطي والشعر العربي الفصيح، وله عدد من دواوين الشعر منها: آهات قلبي، غنى له: عوض دوخي، مصطفى أحمد، خليفة بدر، هيام يونس، توفي الأديب وليد جعفر في لندن سنة 1997م.
ما أجمل الماضي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث