جريدة الشاهد اليومية

«الداخلية»: تخفيض العقوبات عن 1633 ورفع الإبعاد عن 169

العفو عن 2280 نزيلاً تنفيذاً للمكرمة الأميرية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_K3(25).pngكتب محسن الهيلم:

بمبادرة سامية من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، صدر مرسوم أميري لعام 2018 بالعفو عن باقي العقوبات المحكوم بها على بعض الأشخاص والبالغ عددهم «2280» نزيلا تم الافراج الفوري عن «446» نزيلا وتخفيض العقوبات الجزائية عن «1633» نزيلا ورفع سابقة الإبعاد عن «169» والافراج الفوري ويبقى على ذمة قضايا اخرى عن «32» والعفو عن بعض الغرامات المالية بينما بلغ اجمالي اعداد اسقاط الغرامة «608»و«43» اسقاط كفالات .
وهنأ وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام اللواء عبد الله المهنا جميع من شملهم العفو الأميري سواء بالإفراج الفوري أو تخفيض العقوبة أو رفع سابقة الإبعاد وأيضا أهالي وذوي المشمولين بالعفو الأميري.
وقدم اللواء المهنا الشكر لكل من ساهم في مشروع العفو الأميري واللجان المتخصصة في هذا الشأن من وزارة العدل وسلك القضاء والنيابة العامة والديوان الأميري.
كما توجه بالشكر للإدارة العامة لتنفيذ الأحكام والإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية والإدارات التابعة على دورها المتمثل برعاية النزلاء والأنشطة التي كان لها الدور في الإصلاح والمحافظة على النزلاء ودور وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والمراكز التابعة لها واللجان التطوعية داعياً الله أن يمن على كل من حاز هذه المكرمة بالنجاح والتوفيق في حياتهم المقبلة ونوه بأن اعداد النزلاء المشمولين بالعفو لهذا العام ضعف الاعوام السابقة.
حضر مراسم العفو وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام اللواء عبد الله المهنا، ومدير عام الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية بالإنابة العميد عادل الإبراهيم، ومدير إدارة مكتب وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام العميد عبدالعزيز التورة ومدير عام إدارة التنفيذ المدني بالإدارة العامة لتنفيذ الأحكام العقيد ناصر اليحيى ومدير إدارة العلاقات العامة العقيد صالح السهيل، وعدد من مدراء الإدارات ومساعديهم بقطاع المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث