جريدة الشاهد اليومية

على غرار مصفاة الشعيبة

الكويت تودّع مصانع الأسمدة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

تودع الكويت صرحين نفطيين تم انشاؤهما في ستينات القرن الماضي قدما العطاء والخير على مدار العقود الماضية أولهما إغلاق مصفاة الشعيبة والثاني مصانع الاسمدة لتغلق في مايو المقبل.
وفي تطور لافت يتم بيع مصانع الاسمدة حيث ان الاصول عبارة عن مجمع لمصانع الاسمدة  يقع في الشعيبة الصناعية الشرقية وتشمل مصانع أمونيا بطاقة 1880 طنا مترياً يومياً ومصانع يوريا بطاقة 3150 طنا مترياً يومياً.
وأفادت جهات رقابية بأن
12 شركة فقط تقدمت في مزايدة محدودة لبيع مصانع الاسمدة ولم تكن مزايدة عامة للحصول على اسعار تنافسية للبيع، فضلاً عن أن شركة النفط لم تضع خطة لعدد يفوق 400 موظف تقريباً.
وتساءلت لماذا تم عمل مشروعات داخل المصانع بقيمة 6.435 ملايين دينار على الرغم من قرار الاغلاق منذ عام 2015 ولماذا توقفت الصيانة الدورية؟
وكشفت مصادر لـ«الشاهد» ان الاسمدة تستورد من السعودية والاردن والامارات ومحسنات التربة من المانيا ولاتفيا  وهولندا حيث ان السوق المحلي يستهلك ٪5 من انتاج الاسمدة أي نحو 5 آلاف طن سنوياً علماً بأن انشاء مصانع الاسمدة يعود إلى العام 1964 وانتاج الاسمدة الكيماوية اليوريا في عام 1966.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث