جريدة الشاهد اليومية

البروتوكول الملكي البريطاني... دور جديد على ميغان ماركل أن تتعلمه

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_68_16777215_0___images_1-2018_Ls7(12).png

من الانحناء أمام الملكة إليزابيث إلى مناداتها بلقب «جلالتك»، سيتعين على الممثلة الأميركية ميغان ماركل أن تتعلم البروتوكول الملكي عندما تتزوج الأمير هاري وتنضم إلى صفوف النظام الملكي البريطاني.

وتحكم قواعد غير مكتوبة كيف يجب أن تتصرف العائلة المالكة ويتصرف الجمهور من حولهم. ورغم أن العديد من البروتوكولات العتيقة عفى عليها الزمن، فلا يزال هناك بعض الآداب التي يتوقع أن تتبعها ماركل بعد زفافها على حفيد الملكة في 19 مايو.
وقال جرانت هارولد الذي كان خادما لهاري نفسه بينما كان يعمل لدى والده الأمير تشارلز ويقدم الآن آراء خبيرة في هذا الصدد «المشكلة هي أنها يجب أن تتذكر أنها، كعضو في العائلة المالكة، تمثل الأسرة».
وأضاف: «لذا أعتقد أن هناك الكثير من الضغوط للتأكد من أنها ستقوم بالأمر على النحو الصائب لأن آخر شيء تريده هي أن ترتكب خطأ فينتهي به الأمر في الصفحات الأولى ثم يصبح محرجا لها وللأسرة المالكة».
وبالنسبة لماركل التي نشأت في لوس انجلوس، ستكون الحياة خلف جدران قصر حيث يقوم أفراد من الخدم الملكي الذين يرتدون الزي التقليدي بعملهم بصمت، أبعد ما تكون عما نشأت عليه.
وقال أندرو مورتون الذي كتب سيرة العروس المقبلة: «أعتقد أن ميغان ستتأقلم لكنها ستجد أن بعض المجاملات صعبة التحمل».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث