جريدة الشاهد اليومية

كان يا ماكان وكّري يا حرار

أرسل إلى صديق طباعة PDF

مشعل السعيد

كان يا ما كان وما أجمل المكان يا ما كان بكل تفاصيله وبساطته وناسه، أغنية وطنية تبث بالنفس الشعور بالانتماء الى هذا التراب العزيز وحب الوطن والتضحية في سبيله عنوانها: «وكّري يا حرارا» تقول كلماتها:
وكّري يا حرارا
وانزحي يا حباري
عن نوادي الحرارا
بشره بالخسارة
من يصد الضواري
في وضوح النهارا
شعبنا بانتصاره
من يمين ويساري
كل يوم انتصارا
كتب هذه الأبيات شاعر من خيرة شعراء الكويت هو: بدر بن جاسر العياف الدوسري ولحنها وغناها الفنان الكويتي الكبير سعود الراشد الرباح وهذه الاغنية الوطنية لاقت رواجا كبيرا في حينها لأن لحنها جاء قريباً من فن العرضة الذي كان يعشقه أهل الكويت، وقد سجلت للاذاعة وصورت للتلفزيون في ستينات القرن الماضي ولا بأس من الحديث عن شاعر الاغنية بدر جاسر العياف المولود في منطقة المرقاب عام 1929م وبدأ ينظم الشعر وهو لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره فكانت اول اغانيه سامرية «سلمولي على اللي يستحق السلاما»، لحنها وغناها عثمان السيد. ثم توالت قصائده الغنائية حتى اصبح من اشهر شعراء الاغنية في فترة قصيرة وبلغ رصيده من الاغاني اكثر من 250 اغنية رغم انه لم يعش سوى 46 عاما، وله خمسة دواوين شعر توفي ولم يطبع الخامس وهي اغنياتي، همساتي، حكاياتي، من حياتي، والاخير أمسياتي.
وكان بدر الجاسر قوي العبارة جزلها، مرهف الاحساس، صاحب عاطفة جياشة ومن أشهر اغانيه: آه يا جاسي أنا فيك ابتليت، التي لحنها وغناها الدكتور يوسف دوخي، وايضا يا بنات الحي ما شفتوا الحسين، التي لحنها وغناها عوض الدوخي، وغيرها، وكان الى جانب ذلك مبدعا في الشعر الزهيري واداري ناجحاً وهو أول من كتب شعرا غنائياً للمسرح وقد كتب اشعار مسرحية ضاع الديك الشهيرة. توفي بدر الجاسر في 18 يوليو 1975م رحمه الله.
ما أجمل الماضي!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث