جريدة الشاهد اليومية

بسبب التخفيضات التي ستقدمها الدول للاستحواذ على حصة في الأسواق

بهبهاني: العقوبات على إيران ستؤدي إلى ارتفاع المخزونات العالمية من النفط

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_E2(55).pngأوضح الخبير النفطي عبدالسميع بهبهاني ان هناك عدة ملاحظات على وضع السوق النفطي في الوقت الحالي بعد قرار انسحاب اميركا من الاتفاق النووي حيث انا العملية تأثر بشكل مباشر على المدى القريب، موضحا وان حدثت «عملية المقاطعة لا تعني ان مفعول المقاطعة سيأخذ مجراه وتنعزل إيران، بل سيكون هناك الكونغرس ومجلس الشيوخ وبالإضافة إلى ان هناك سنه كاملة على تطبيق القرار».
وأضاف يبدو من ردود أفعال الاتحاد الأوربي انهم غير موافقين على القرار الاميركي حتى داخل الولايات المتحدة مترددة حول تفعيل الموضوع إلى ألان السوق يتعامل معاها بحذر وهذا الحذو جعل النفط يصل الى 78.88 دولارا .وتابع بهبهاني في حال حدث ذلك وأوروبا عاندت الولايات المتحدة ويبدو انها تريد ان تعاند الولايات المتحدة في هذا الموضوعسوف النفط يمر بتقلبات عنيفة جدا ما بين دولار
و1.5 دولار بدل 20 و10 سنتات والتي كانت تحدث في السابق، موضحا ان السوق سوف يتعرض لتقلبات عنيفة جدا لا يتحملها الا المحبين للمخاطر الكبيرة وهى عادة تكون الشركات الكبيرة وهذا سوف يسبب لها تبعات لان الشركات الصغرى أو الأفراد سوف يحذرون من الدخول بهذه المخاطرة في السوق مما يجعل السوق يدخل في تقلبات عنيفة .
وأضاف ان الاحتمال الأسوأ ان تم تطبيق العزلة على ايران حيث ان منظومة الاقتصاد العالمي أصبحت بنوكها واقتصادها ونفطها وبواخرها معزولة لا تمر من خلال مضيق هرمز بطريقة ما او تتعرقل وهذا سوف يفتح مره اخرى مجال للسوق السوداء كما حدث مع بداية 2015، حيث ان السوق السوداء انتشر بشكل عجيب في ذلك الوقت .وقال بهبهاني اذا صعد النفط ودخل القطاع في السوق السوداء وبعض الدول سوف تستغل الفرصة مثل الصين وكوريا واليابان وآسيا عموما تبدأ تملأ خزاناتها النفطية، وكل هذا في حالة تأكيد عزلة ايران بالانسحاب من الاتفاق النووي وهذا احتمال ضعيف .
وأكد ان السوق السوداء تطل برأسها من جديد في سوق النفط ما تم عزلة ايران سوف تبدأ السوق السوداء بصورة رسمية تعود مره ثانية ومن ثم تعبأ الخزائن ويبدأ التضخم في المخزون العالمي للنفط .
وإذا تم عزلة ايران سوف يكون هناك صراع على حصة ايران من الدول وإيران لن تقبل وستعطي أسعار عنيفة 5 دولارات وقد تصل الى
10 دولارات كما حدث في بداية عام 2015. وعن توقعته لسعر برميل النفط الكويتي قال بهبهاني حاليا سعر البرميل 72.80 دولار وأتوقع ان النفط الكويتي لن يكون معزول والكويت سوف تدخل في تقلبات السوق ولكن الجانب الإيجابي من النفط الكويتي بأنه في مصافي اليابان وكوريا والصين مرغوب النفط الثقيل أرخص ومصافيه مهيأة ومعدة لاستقبال النفط الثقيل وليست كل المصافي تستقبل النفط الثقيل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث