جريدة الشاهد اليومية

مهرجان «كان 2018»: دورة نسائية بامتياز ونادين لبكي أول عربية تنافس على السعفة الذهبية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_f1(54).pngتعد الدورة الحادية والسبعون من مهرجان «كان» السينمائي الدولي، الذي تجري فعالياته حالياً وتستمر إلى 19 مايو الحالي، دورة نسائية بامتياز. فقد جعل المهرجان من قضية محاربة التحرش ضد النساء شعاره الرئيسي لهذه السنة، وجاء ذلك على إثر فضيحة وينستين التي هزت عرش مصنع السينما الأميركي في هوليوود، خلال الخريف الماضي.
وقد خصص المهرجان رقم هاتف خاص للتبليغ عن أي ممارسات تشكل تحرشاً بحق النساء العاملات في حقل السينما. ورفعت «سوق الفيلم»، التي تُعقد على هامش المهرجان، وتعد أكبر تجمع عالمي للمنتجين السينمائيين، شعاراً ضد التحرش لخصه الهاشتاق nerienlaisserpasser، أي عدم ترك أي تصرف مشين يمر دون عقاب. ورافق هذا الهاشتاق شعار على شكل ربطة فراشة يقول: «إن التصرف بشكل لائق أمر إجباري»، وهو اقتباس من الشعار التقليدي لحفلات المهرجان الذي يشترط ارتداء زي لائق.
تزامناً مع ذلك، أفرد المهرجان في دورة هذه السنة مكانة خاصة للنساء، حيث تشكلت لجنة التحكيم الرئيسيّة من غالبية من النساء السينمائيات، وفي مقدمتهن رئيسة اللجنة، النجمة الأسترالية كيت بلانشيت. وستتصدر بلانشيت الأسبوع المقبل احتفالية خاصة بالنساء على البساط الأحمر للمهرجان برفقة 100 نجمة سينمائية من مختلف الدول. وضمن الأفلام التي تنافس على جائزة «السعفة الذهبية» نجد هذه السنة عدداً قياسياً من النساء السينمائيات، فمن بين 21 فيلماً في المسابقة الرسمية، هناك ثلاثة أفلام لمخرجات نساء، ومن بينهن السينمائية اللبنانية نادين لبكي، التي سيكون فيلمها الجديد «كفرناحوم» أول فيلم لمخرجة عربية ينافس على «السعفة الذهبية» في تاريخ هذا المهرجان العريق، منذ تأسيسه عام 1946.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث