جريدة الشاهد اليومية

في ظل نقص البطولات المحلية والعدد المحدود من الأندية الرسمية

دور مهم للمعسكرات الخارجية في إعداد وتأهيل الفرق الرياضية في الأندية النسائية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_s1(70).pngكتب يحيى سيف:

لاشك أن المعسكرات الخارجية هي الوسيلة الأفضل التي تلجأ لها الأندية النسائية الرسمية «سلوى الصباح والفتاة والعيون» في إعداد وتأهيل الفرق الرياضية على مستوى الألعاب الجماعية والفردية خاصة في الفترات التي تسبق المشاركة في البطولات الخليجية والعربية والآسيوية.
وتأتي أهمية هذه المعسكرات في ظل غياب دوري محلي منتظم لقلة عدد الأندية النسائية  والاكتفاء بالبطولات المفتوحة خلال الموسم حيث يتم دعوة فرق الجامعات والمدارس وبعض الجهات الأخرى لتوسيع قاعدة المنافسة وتوفير اكبر قدر من الاحتكاك واكتساب الخبرات التي تدعم قدرات اللاعبات في ارتقاء منصات التتويج وتحقيق المراكز المتقدمة والألقاب.
الظروف الحالية التي تحيط بالرياضة الكويتية بشكل عام والنسائية على وجه التحديد تحرم اللاعبات من التواجد في البطولات الخارجية  ويتم الاكتفاء بالتدريبات الداخلية التي لا تكشف المستوى الحقيقي للفرق ولا تخدم الأجهزة الفنية في تطبيق برنامج الإعداد  واختيار التشكيلة المناسبة وأفضل العناصر من النواحي الفنية والبدنية، وفي هذا الإطار نظم نادي الفتاة العديد من المعسكرات الخارجية وكان آخرها معسكراً كرة الطاولة والكرة الطائرة وألعاب القوى في القاهرة والبحرين قبل التوجه إلى الإمارات للمشاركة في النسخة الرابعة من دورة الأندية العربية للسيدات التي استضافتها إمارة الشارقة في فبراير الماضي.
وشارك نادي الفتاة في «عربية الأندية» بأربع ألعاب هي كرة السلة والكرة الطائرة وكرة الطاولة وألعاب القوى، وساهمت تلك المعسكرات في إعداد الفرق الأربعة  بالصورة التي مكنت اللاعبات من المنافسة وتحقيق عدد من الميداليات الملونة خاصة في ألعاب القوى وكرة الطاولة، كما نظم نادي سلوى الصباح معسكراً تدريبياً في تركيا لكرة الطاولة والكرة الطائرة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث