جريدة الشاهد اليومية

مشروع كويتي في مجلس الأمن للتحقيق في مجازر إسرائيل

يوم النكبة الثانية في فلسطين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

سجل الفلسطينيون امس يوماً آخر خالدا في تاريخ صمود البشرية في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي وسجلت اسرائيل لنفسها يوما اسود بمجزرتها التي قادت الى استشهاد 55 فلسطينياً بينهم اطفال بالاضافة الى اصابة 2700  مواطن فلسطيني آخرين من المدنيين ممن عبروا عن سخطهم من قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده الى القدس العربية المحتلة من تل ابيب. فقد تحدى ترامب العالم برمته وأدار ظهره للقوانين والاعراف وقرارات الامم المتحدة المؤيدة للحقوق الفلسطينية وأصر على افتتاح السفارة الاميركية في موقعها الجديد في القدس العربية المحتلة توافقا مع ذكرى النكبة ما اثار حفيظة عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين اعتصموا في الضفة الغربية وقطاع غزة قبالة احتفالات السفارة الاميركية وقبالة الاسوار التي اقامتها دويلة الاحتلال تنصيبا لحدودها.
فمنذ الصباح الباكر وتواصلا مع وقفة جمعة الغضب ، سعت قوات الاحتلال الى احراق مخيمات تجمع الفلسطينيين في غزة بإسقاط شعل وكتل من النار عن طريق طائرات مسيرة واستخدمت بعد ذلك قنابل الغازات والرصاص المطاطي والحي لتفريقهم وابعادهم عن حدودها المصطنعة مع غزة. وقبل ذلك استخدمت الطائرات في اسقاط المنشورات المحذرة للمواطنين العرب من التجمع والتجمهر في حين تجمع مئات الآلاف في عمان وعشرات المدن في اغلب الدول الاسلامية تضامنا مع الفلسطينيين ودفاعا عن القدس.
وفي حين يتوقع ان يبلغ الغضب الفلسطيني ذروته بتجمع اكثر من مئة وعشرين الف فلسطيني قبالة اسوار اسرائيل في غزة لاقتحامها رفضا للاحتلال وسخطا على الموقف الاميركي، اعربت الامم المتحدة وجامعة الدول العربية عن ادانتهما للعنف الاسرائيلي المفرط ضد المتظاهرين الفلسطينيين العزل الذي تسبب بمجزرة استنكرها العالم برمته بما في ذلك منظمات مدنية يهودية في اسرائيل والحكومات الاوروبية الكبرى التي عبرت عن رفضها واستغرابها للجوء اسرائيل الى اسلوب الابادة والوحشية والمغالاة في العنف وهو امر نقلته اغلب شاشات الفضائيات العالمية .
وطالب الرئيس الفلسطيني خلال اجتماع القيادة الفلسطينية  العالم باتخاذ موقف واضح بعد هذه المجازر التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني، مؤكداً أنه لن يقبل من الولايات المتحدة أي صفقة بشأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي, وقرر الرئيس الفلسطيني تنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام حدادا على ضحايا المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وتقدمت بعثة الكويت بالأمم المتحدة بمشروع في مجلس الأمن يدعو لتحقيق مستقل وشفاف في جرائم الاحتلال الإسرائيلي.
ص20

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث