جريدة الشاهد اليومية

ضمن زيارات في مناطق الصليبخات والجهراء والجليب

«الوطني» و«الهلال الأحمر» يدعمان الأسر المحتاجة في حملة «ساعد تسعد»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_71_16777215_0___images_1-2018_E1(53).pngقام بنك الكويت الوطني وجمعية الهلال الأحمر الكويتية بجولات وزيارات ميدانية ضمن حملة «ساعد تسعد» شملت الأسر في مناطق مختلفة مثل الصليبخات والجهراء وجليب الشيوخ.
وتستهدف الحملة دعم الأسر ذوي الدخل المحدود ومنحهم ما يحتاجونه من مساعدات لتحسين وضعهم المعيشي والاستعداد لاستقبال الشهر الفضيل. وقام المتطوعون بزيارة بيوت الأسر، حيث تعرفوا على أفرادها بهدف توفير احتياجاتهم وتأمين ما ينقصهم من الضروريات الحياتية، كما قاموا بتقديم الهدايا التي تضيف البهجة ليتسنى لهم الاستعداد لشهر رمضان المبارك أسوة بباقي الأسر وممارسة شعائره من دون التفكير بضيق قدرتهم المعيشية.
وبهذه المناسبة، نوّهت مساعد مدير عام إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني منال المطر بالشراكة الاستراتيجية التي تجمع بنك الكويت الوطني بجمعية الهلال الأحمر الكويتية، وبالدور الذي تقوم به الجمعية والمساعدات والمبادرات التي تقودها على المستوى الإنساني والخيري.
وأوضحت المطر بأن حملة ساعد تسعد لدعم الأسر محدودة الدخل تهدف إلى وضع امكانياتها دعماً للعائلات المتعففة وتمكينها اجتماعيا، لا سيما في المناطق ذات الكثافة السكانية والتي يحتاج أفرادها للوقوف بجانبهم ومساعدتهم لتحسين وضعهم المعيشي وإفساح المجال أمام أطفالهم لاستقبال الشهر الفضيل بالفرح والإيمان بأن الحياة دائما تخبئ الأفضل.
ولفتت المطر إلى أن بنك الكويت الوطني يبقى الداعم الأكبر للمبادرات الانسانية ويعتز بأن يكون شريكاً دائما لجمعية الهلال الأحمر. كما يتطلع البنك إلى أن تكون هذه المبادرة بمثابة بداية للمزيد من المبادرات المجتمعية والخيرية التي تصب بنفس الإطار وتهدف إلى دعم المحتاجين على مدار العام.
وتأتي مساهمة بنك الكويت الوطني في هذه المبادرة انطلاقاً من التزامه بواجبه الاجتماعي ومن حرصه على أن يوّسع نطاق برامجه في مجال المسؤولية الاجتماعية، حيث يشارك في توفير الدعم والمساعدة لأسر الدخل المحدود ليستقبلوا الشهر الفضيل بطريقة مختلفة ملؤها الأمل.
ويحافظ بنك الكويت الوطني على موقعه القيادي بين المؤسسات المصرفية في القطاع الخاص على الصعيد الإنساني، من خلال التزامه بدعم الهيئات والجمعيات الإنسانية والمبادرات الاجتماعية على اختلاف أهدافها على غرار جمعية الهلال الأحمر الكويتي والتي لها بصمات إنسانية واضحة وتضطلع بدور كبير في هذا المشروع.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث