جريدة الشاهد اليومية

الكويت: عمليات حفظ السلام أهم أداة متاحة لحماية الأمن الدولي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_L3(143).pngأكدت الكويت ان عمليات حفظ السلام تمثل حاليا أكثر انشطة الامم المتحدة كلفة فهي اهم اداة متاحة لمجلس الامن لحفظ السلم والامن الدوليين وذلك على الرغم من ان الميثاق لم ينص في أي من مواده على تلك العمليات.
جاء ذلك في كلمة الكويت في جلسة مجلس الامن التي ألقاها مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي، مساء أمس الأول حول اصلاح عمليات الامم المتحدة لحفظ السلام.
وقال العتيبي ان «ما يجمعنا عند الحديث عن عمليات حفظ السلام اولوية الحلول السياسية وتولي مجلس الامن لمسؤولياته في صون السلم والامن الدوليين وعلينا ان نضع نصب اعيننا عند مناقشة الاصلاح أو تنفيذه أو مراجعته احترام سيادة الدول والالتزام بالمبادئ الثلاثة لحفظ السلام وهي موافقة الدول المعنية والحياد واستخدام القوة في الدفاع عن النفس أو الولاية».
واضاف ان بداية الاصلاح تكمن في صياغة ولايات واضحة وهادفة وتدعم عملية سياسية قائمة يليها تحديد مهام دقيقة يمكن قياس التقدم في تنفيذها ثم مراجعة الجهد الجماعي للأمانة العامة ومجلس الامن والدول المساهمة بقوات لتحديد اوجه القصور والانجاز.
واوضح العتيبي ان «القرار 2378 /2017 يمثل مرجعا مهما يسترشد به المجلس في مناقشاته الحالية حيث يناقش المجلس على أكثر من مستوى ملف الإصلاح سواء عبر مبادرات الأمين العام التي ندعمها أو قرار المجلس أو على مستوى هيئاته الفرعية».وتابع قائلا ان «مناقشاتنا تدور حول اهمية تحقيق هدفنا السامي المشترك وهو السلام المستدام عبر توفير مسببات النجاح في مجال حفظ السلام كالأفراد المدربين عمليا ونظريا ولغويا والمعدات اللازمة والسياسات الواضحة والمراجعات الدقيقة».
وأعرب العتيبي عن الاستعداد للتعاون مع وفد الولايات المتحدة والدول الاعضاء في المجلس نحو اصدار قرار خلال الايام القادمة دعما لسبل الاصلاح وتطويرا لعمليات حفظ السلام بناء على التوافقات السابقة وإسهاما في تطوير أداء حفظ السلام على مستوى المقر والميدان ونقله إلى مستويات أسمى.
وقال العتيبي «لطالما ناقشنا واختلفنا احيانا حول كيفية المحاسبة عند حالات الاخفاق وعلينا كذلك ان نأخذ بعين الاعتبار ايضا الحالات العديدة للإنجاز على مستوى عمليات حفظ السلام».
واشار الى ان العقود السبعة التي مضت على حفظ السلام مليئة بالأمثلة التي حققت عمليات حفظ السلام من خلالها ولاياتها بالشكل المطلوب وبأقل قدر من الخسائر في الارواح والاموال ولعل أحد تلك الامثلة بعثة الامم المتحدة للمراقبة في العراق والكويت خلال الفترة من 1991 - 2003.وبين انه خلال الشهر الحالي سواء عند الحديث عن اعلان الالتزامات المشتركة أو خطة عمل الامانة العامة بشأن تقرير الجنرال كروز أو ما سبق ذلك من تقارير وخطط فإن جهود الامانة العامة بقيادة أنطونيو غوتيريس تستحق الدعم والاشادة ومنها ما يتعلق بالسياسات الرامية نحو ترسيخ قيم المحاسبة والانضباطية والاداء المتميز مع اهمية احترام سيادة الدول عند التعامل مع حالات خاصة بأفرادها النظاميين.وبين ان المجلس استمع قبل ستة أشهر من الامين العام لعناصر مبادرة بشأن حفظ السلام والتي يعتبر الاداء أحد عناصرها الاساسية معربا عن تطلعه نحو العمل مع الامانة العامة لتحقيق تخطيط واف ومستنير لعمليات حفظ السلام ومراجعاتها.
وذكر ان تلك الظواهر ومنها الاستغلال والانتهاك الجنسيان تتطلب تضافر الجهود نحو ضمان القضاء عليها ودعم سياسة الامين العام في عدم التسامح معها اطلاقا وتقدير ما تقوم به الدول المساهمة بقوات في التعامل السريع والحازم مع حالات الاخلال بالانضباط.
واكد ان حماية المدنيين هي صلب عمل معظم قوات حفظ السلام فلا يمكن تحقيقها بالشكل الصحيح دون ان يشعر المدنيون بأن أي تهديد لهم ومن أي مصدر كان يعتبر خطا احمر لن نقبل به ابدا لا على مستوى البعثة ولا الأمم المتحدة بكافة أجهزتها ولا الدول الأعضاء.
واستذكر العتيبي تضحيات حفظة السلام على مر أكثر من 70 عاما حفاظا على أرواح الأبرياء معربا عن تقديره لمشاركات الدول الأعضاء في حفظ السلام سواء عبر المساهمة بقوات أو بتوفير العتاد والتدريب والقدرات والخبرات اللازمة لنجاح عمليات حفظ السلام.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث