جريدة الشاهد اليومية

زيارته ستصب في مصلحة العلاقات بين البلدين

الجارالله: بن سلمان يحل وسط قلوب أهل الكويت وفي وجدانهم

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_118_16777215_0___images_1-2018_l2(72).pngرحب نائب وزير الخارجية خالد الجارالله، بزيارة ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان للكويت، مؤكدا ان سموه «سيحل وسط قلوب أهل الكويت ووجدانهم لنضع معا وفق رؤانا المشتركة أسس العمل على كل ما من شأنه تحقيق مصالح وطموحات شعبينا، وبما يمكننا من مواجهة التحديات المتصاعدة في المنطقة وصيانة الأمن والاستقرار الذي ننشده في إطار الجهود المشتركة وفق منظومة العمل الخليجي لنحقق لهذه المنظومة التماسك والحفاظ على مكاسبها».
وقال إن زيارة ولي العهد السعودي ستصب في مصلحة العلاقات بين الكويت والسعودية وتعد فرصة تاريخية للبلدين لبحث أوجه العلاقات الثنائية المتميزة والسعي لتطويرها في كافة المجالات.
وأعرب عن فخر الكويت بما حققته المملكة من إنجازات على كافة المستويات «فهي تحقق خطوات ثابته وراسخة على طريق الوصول بالمملكة الى مستوى متقدم من الازدهار والرخاء والأمن بما يجسد رؤيتها 2030 الشاملة على كل المستويات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وفي مجال الطاقة».
ووصف الجارالله العلاقات الثنائية بين الكويت والسعودية بالمتميزة والمتنامية مستذكرا في إطار تلك العلاقات الموقف التاريخي والمشرف للمملكة في نصرة الحق الكويتي ابان الغزو العراقي الغاشم.
وأكد أن الكويت تشعر بالاعتزاز والارتياح لتطور تلك العلاقات «وننظر بإعجاب للإنجازات الكبيرة التي تحققها المملكة»، مشيرا الى تدشين خادم الحرمين الشريفين مؤخرا لمشروع قطار الحرمين الشريفين السريع بين مكة المكرمة والمدينة المنورة والذي يعد احدى الانجازات الرائدة لما يوفره من خدمة للمسلمين في كافة بقاع الارض والذي يأتي في إطار الجهود الجبارة التي تبذلها المملكة في خدمة الامتين العربية والاسلامية ورعاية الاماكن المقدسة مهنئنا الأشقاء في المملكة بذلك الإنجاز الكبير.
واشار إلى أن المواطن السعودي نال قدرا كبيرا من الاهتمام والرعاية من قبل قيادته الرشيدة ليحقق مستوى حضاريا عاليا بين شعوب العالم.
واضاف الجارالله «اننا ندرك جميعا المكانة المتميزة والمتقدمة التي تحتلها المملكة على خارطة العالم من خلال دورها في العديد من المحافل الدولية ولعل أبرزها عضويتها في مجموعة العشرين الاقتصادية التي تتحكم بمستقبل العالم الاقتصادي قاطبة».
وعن أهم الملفات التي ستطرح خلال الزيارة أشار الجارالله إلى أنها ستتمحور حول القضايا الثنائية وملفات المنطقة ذات الاهتمام المشترك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث