جريدة الشاهد اليومية

مسؤول صيني يعرب عن تطلعه الى مرحلة جديدة من العلاقات والتعاون الوثيق مع الكويت

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_760_506_16777215_0___images_1-2018_a0918138-0e68-4123-ad2a-d291ed91da0f.JPGاعرب نائب الرئيس والمدير العام لشركة الصين للبتروكيماويات (سينوبك) لي ديا نو اليوم الاربعاء عن تطلعه الى مرحلة جديدة نحو مزيد من العلاقات والتعاون الوثيق بين بلاده والكويت في مختلف المجالات لاسيما في مجالي الطاقة والبتروكيماويات على ضوء الاتفاقيات التي ابرمت بين البلدين خلال زيارة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لبكين في يوليو الماضي.
جاء ذلك خلال لقائه بوفد اعلامي كويتي يزور جمهورية الصين بدعوة من الجانب الصيني لمناقشة سبل تطوير التعاون الاعلامي بين البلدين على ضوء زيارة سمو امير البلاد الاخيرة لبكين.
وقال لي ديا نو ان (سينبوك) لها علاقة وثيقة بمؤسسة البترول الكويتية وهذه العلاقة تعزز اطر التعاون بين البلدين معربا عن استعداد بلاده للمساهمة في دعم عجلة التنمية والاعمار في الكويت.
واضاف ان الشركة لديها اكثر من 125 نشاطا في العديد من دول العالم بما فيها الكويت وهذه الانشطة تمثل حكومة الصين في اعلى مستوى لتطوير الاعمال في العالم.
واوضح لي ديا نو انه في عام 2008 دخلت شركة (سينوبك) سوق الكويت وكانت اول المتعهدين لدى شركة البترول الوطنية الكويتية كما كانت افضل الشركات بمعيار تقديم الجودة العالية.
وتابع قائلا في العملية التجارية للنفط الخام تأتي الكويت على رأس الدول من حيث حجم التعاون الذي تزايد مع الوقت مشيرا الى ان حجم استيراد (سينوبك) من النفط الكويتي يبلغ حاليا 300 الف برميل نفط يوميا.
واكد لي ديا نو ان سوق الكويت اصبح سوقا كبيرا ومنفتحا إذ تم التوقيع في آخر اجتماعات للجان الثنائية اتفاقيات على توسيع وتعميق العلاقات في خدمات البترول بين البلدين لخلق فرص جديدة للتعاون لاسيما في قطاع البتروكيماويات كما ان الكويت تريد الاستفادة من الخبرات الكبيرة للصين في عملية التطوير الاقتصادي الجديد في اطار خطة التنمية (رؤية الكويت 2035).
واعرب عن سعادته بمستوى التعاون بين البلدين متمنيا مستقبلا باهرا وواعدا وخاصة ان الطرفين ملتزمان بهذه الرؤية وتحقيقها والتعاون هو الذي سيميز هذه الرؤية.
من جهته لفت مدير الخدمات النفطية بالشركة تشو جي الى نشاطات ومجالات عمل (سينوبك) في الكويت موضحا أن الشركة تعد من أكبر مزودي الخدمات النفطية والبتروكيماوية.
وقال تشو جي ان خطة الشركة تشمل الاستكشاف والإنشاءات النفطية والإنتاج إلى جانب التصميم مضيفا أن للشركة أكثر من 5000 ممثل ووكيل في أكثر من 30 بلدا حول العالم اهمها الكويت.
وذكر ان للشركة انشطة كبيرة في منطقة الخليج إذ تمتلك 56 منصة حفر في الكويت وبدأت عام 2009 الحفر بواسطة 15 منصة وارتفع العدد في عامي 2015 و2016 الى 27 منصة كما ان الخطة الزمنية في التنفيذ تسير دون مشاكل في السنوات الاخيرة.
واطلع تشو جي الوفد على قاعة التحكم والمراقبة لشركة (سينوبك) والتي تقوم من خلالها بادارة جميع نشاطاتها المتعددة من حقول نفطية او محطات استكشاف البترول وانابيب النقل والبواخر والمصافي وخطوط نقل الغاز وتسييله.
وبدوره قال رئيس الوفد الاعلامي نائب المدير العام لقطاع التحرير ورئيس تحرير وكالة الانباء الكويتية (كونا) سعد العلي ان زيارة الفريق الاعلامي الذي يمثل المؤسسات الاعلامية في الكويت جاءت على ضوء رؤية سمو امير البلاد لخطة التنمية والمشاريع المستقبلية عقب زيارة سموه للصين في يوليو الماضي.
واضاف العلي ان الكويت عندما بدأت رؤيتها 2035 كانت الصين هي الدولة الاساسية بالنسبة لها والمفتاح الرئيسي للمشاريع كما تعد الكويت دولة اساسية ضمن مشروع طريق الحرير وكان المشروع جزءا اساسيا من زيارة سمو امير البلاد للصين.
واشار الى ان الكويت لديها علاقات كبيرة مع شركات نفطية من الصين مما يعزز رغبة التعاون بين الطرفين إذ ان النفط يعد المصدر الرئيسي لاقتصاد الكويت.
وشدد على ضرورة زيادة الوعي بمشروع الصين ونقل نشاطاته الى المواطن الكويتي كما ان هناك رغبة واهتماما من الجانبين للمضي قدما في توقيع اتفاقيات تعاون اكبر على جميع الاصعدة والاطر.
ولفت الى التناغم الكبير بين الكويت وجمهورية الصين في مجالات عدة داعيا الى تعزيز وتفعيل الاتفاقيات الاعلامية والثقافية لمزيد من التقارب واكتساب الخبرات.
يذكر ان شركة (سينوبك) تأسست عام 2000 ومقرها في العاصمة الصينية بكين وهي مدرجة في بورصة نيويورك وبورصة هونغ كونغ ومؤخرا بورصة لندن كما تعد أكبر شركة لتكرير النفط في آسيا من حيث المعالجة.
ويضم الوفد الاعلامي الذي يترأسه نائب المدير العام لقطاع التحرير ورئيس تحرير وكالة الانباء الكويتية (كونا) سعد العلي مجموعة من الصحفيين في المؤسسات الاعلامية الكويتية ووزارة الاعلام.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث