جريدة الشاهد اليومية

مدينة «شنغن» ... نيويورك الصين في الكمبيوتر والتكنولوجيا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_45_16777215_0___images_1-2018_E1(140).pngغالبا ما يتم الحديث والتركيز على مدينة كوانزوا، ونادرا ما تجد من يعرف مدينة «شنزن» بالصيني او شنغن بالعربي، مدينة مظلومة لقربها من كوانزوا ورائعة في جغرافيتها وعريقة في موقعها وقربها من هونغ كونغ.
مدينة «شنغن» «ShenZhen» تقع جنوبي الصين، وتحظى بموقع استراتيجي في الوسط الجغرافي بين هونغ كونغ وكوانزو، تتبع إداريا لمقاطعة «غواندونغ»، وتعد من أكبر المناطق الاقتصادية الخاصة في الصين.وعدد السكان في المدينة يبلغ نحو 12 مليون نسمة حسب تعداد سنة 2016.

المناخ والتاريخ
تتمتع شنغن بمناخ شبه قاري رطب، تنقسم فيها السنة إلى أربعة فصول ويبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي فيها 24 درجة مئوية، تصل أعلى درجة للحرارة خلال الصيف الى 37 درجة مئوية. وتتعرض في بعض الأحيان في أوخر الصيف الى موجة تسمى بإعصار تايفون «Typhoon».بعد وفاة ماو عام 1976، أصبح دنغ شياو بينغ زعيم الدولة الأعلى، وتحت قيادته بالضبط، حققت الصين الانفتاح على الخارج واندمجت في الاقتصاد العالمي.
وتحت قيادته أيضا، بدأ نجم شنغن بالسطوع، فقبل عام 1979 كانت شنغن قرية صيد صغيرة تسمى بلاد باو آن، لم يكن يتجاوز عدد سكانها آنذاك الـ20 ألفا، وكان نشاطها مقتصرا على الصيد.
تحولت المدينة بعدها وشكلت امتدادا لجزيرة «هونغ كونغ» منذ أن أصبحت منطقة اقتصادية خاصة تأخذ في التوسع كل يوم.ويعود الفضل في تأسيسها إلى زعيم «كبير مهندسي بناء منطقة شنغن الاقتصادية الخاصة» دنغ شياو بينغ الذي توفي سنة 1997.وتتميز هذه المدينة بصناعة الملابس والأحذية، لكن بشكل خاص بصناعة الكمبيوتر وإكسسوارته. حيث ذكر تقرير إخباري أن مدينة شنغن الصينية تملك أعلى معدل لأجهزة الكمبيوتر بين مدن العالم، حيث يبلغ المعدل 74.5 جهاز كمبيوتر لكل 100 شخص.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث