• هشام الديوان هي التي ساعدتهم «2-2»
    واعرف جيداً أن الشيخ صباح الأحمد الأمير الحالي كان قد جند نفسه لانجاح الصندوق وانجاح الهيئة . وكان وراء مضاعفة وزيادة مبالغ ميزانيات المؤسستين على مدى تعدى  الثلاثين عاماً. وفي عام ما قبل الغزو الغادر وكنت مراسلاً لصحيفة الشرق الاوسط السعودية من الكويت، حدث ان قمت بزيارة الى  اخي وصديقي…
  • سعد العنزي دور الانعقاد المقبل «1-2»
    بدأ مجموعة من نواب المجلس الحالي بالتنسيق فيما بينهم لمرحلة الانعقاد المقبل، ومراجعة أعمالهم وإنجازاتهم في الانعقاد الماضي والاستفادة من التجربة التي عملوا بها خاصة الأعضاء الجدد الذين مارسوا لأول مرة العمل النيابي، وعملوا مع أعضاء أصحاب خبرات قديمة ولاشك أنهم استفادوا من التجربة الماضية وسيكون لديهم بعض الخبرات التي…
  • د .نايف العدواني شوارعنا وأسماؤها وحالاتها
    تعتبر الطرق العامة بما فيها الطرق السريعة، أو الشوارع الرئيسية، والفرعية من البنية التحتية لأي دولة حديثة. فإذا كانت هذه الشوارع منظمة ومرقمة، وتدخل ضمن المخطط الهيكلي للدولة، والخرائط الرسمية، والسياحية فإنها تعتبر جزءاً من المعالم السياحية والرئيسية لكل دولة. ففرنسا تشتهر بشارع الشانزليزيه. وأميركا بالتايم سكوير، ولندن بإكسفورد أجوردروود.…
  • عبدالله الهدلق اخرج مِنها مَذؤوماً مدحوراً
    أعربت وزارة الخارجية السعودية عن تأييد المملكة الكامل للإجراءات التي اتخذتها الكويت تجاه البعثة الدبلوماسية الإيرانية في الكويت. بعد صدور حكم قضائي بشأن ما يعرف بـخلية «حزب الله» الإرهابية ومشاركة النظام الإيراني في دعم وتدريب وتمويل وتسليح أفراد الخلية الإرهابية المجرمة، وكانت الكويت قد طلبت من السفارة الإيرانية لديها تقليص…
  • د. نبيل الخضري المواطنون ليسوا ملائكة
    كثيراً ما نسمع أحداً يلوم الحكومة على التخبط الذي نعيش فيه ونرى أصابع الإتهام تتجه إليها فقط، وقد يكون هناك جانب كبير من الصحة بهذا ولكن يجب ألا نستبعد المواطن من هذا التخبط، فعندما توجه أصبعا واحداً ناحيتها تذكر أن ثلاثة أصابع مصوبة ناحيتك خصوصاً في بعض أهم القضايا التي…
  • د. أنور الشريعان الإرهاب الطائفي
    في يناير من عام 2005 ألقت وزارة الداخلية القبض على مجموعة من الإرهابيين في ما عرف حينها باقتحام أم الهيمان حيث اختبأ الإرهابيون في أحد البيوت هناك وقتل أحدهم حينها وهرب بعض منهم وألقي القبض على الباقين، كان الارهابيون من السنة، حينها حوكم هؤلاء الإرهابيون وفق القانون الكويتي وصدرت ضدهم…
  • جعفر محمد إجازة مُحارب
    بينما تقرأ عزيزي القارئ هذا المقال، سأكون أنا جالساً على مقعد «الطائر الأزرق» المملوك لمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية، على الرحلة المتجهة إلى باريس، حيث أقضي إجازتي السنوية بمعية الحب الكبير «أم أنور» والأولاد، حتماً سنقضي الأيام والليالي أنا وهم، ثم منها إلى عاصمة الضباب «لندن» لاستكمال أسباب الإجازة. ولعلمك عزيزي…