جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 13 مايو 2018

دبي في الثلاثين

ولدت دبي في عيني العام 1988، حين زرتها للمرة الأولى، قاصداً مرسى السفن الخشبية مع صديق لاستلام بضاعة كانت قد وصلت من موانئ إيران، ثم تكررت زياراتي لها في التسعينات، وكنت برفقة الزوجة والأولاد العام 1998 بقصد التنزه وحضور مهرجانات التسوق آنذاك، ثم استمرت دبي في استقطابي سائحاً مرات وبغرض العمل والأعمال مرات أخرى، ففي العام 2008 كنت ازورها مرتين او أكثر في الشهر الواحد، تلبية لدعوات إعلامية ومعارض وملتقيات، هأنذا اليوم أزورها في 2018، وهي قد اكملت في عيني الثلاثين، انيقة وشفافة وبهية، تنمو ملامحها بالجمال من دون الحاجة الى تجميل، وتتقدم في العمر ناضجة باستمرار، قوامها القانون ولباسها التطور ورأسها العنفوان، لي فيها ذكريات مع الأصدقاء والأسرة وأهلها الطيبين، لا اخاف عليها من الهزات الاقتصادية، ولا أبالي بما يقوله عنها الحاقدون، فإن منافسة دبي تحتاج قروناً من العمل،لكنني أراقب هذه الثلاثينية في عيني وكأنها توشك ان ترتمي بأحضان الساسة! وهي التي جعلتهم يمشون وراءها طوال سني العمر، فليت ظني يخيب لتبقى دبي في عمر الزهور، مهما تقدم بها العمر.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث