جريدة الشاهد اليومية

السبت, 15 سبتمبر 2018

الأستاذ الدكتور هاني عبدالبديع

في أكتوبر 1973 عبر أبطال أكتوبر وكشفوا الوهم وحقيقة الزيف الصهيوني بأنه جيش لا يقهر فعرفهم العالم بأن تلك العصابات الهمجية دق أنف كبيرهم بحذاء أبطال الجيش المصري البطل كان ذلك في السادس من أكتوبر والناس يصومون رمضان فعادت للذكرى حديث نصر بدر في معركة كانت الملائكة جزءاً منها تنصر الحق ضد الباطل فكان قدوم مواليد سبتمبر لعام 1973 على الأمة العربية قدوم خير وبركة تحقق بفضل الله سبحانه وتعالى النصر والخير والدكتور الأستاذ هاني علي عبدالبديع أستاذ التربية الفنية في كلية التربية جامعة الفيوم واحد من تلك الملائكة التي بارك الله لنا في قدومهم وانا إذ استغل هذا المقال المنشور في سبتمبر 2018 وأقول له كل عام وانت بخير يا دكتور وعيد ميلاد سعيد فأنت المحاور الأستاذ الذي يفصّل كل ما أكتب وانشر في جريدة الشاهد الكويتية الغراء ويثري النقاش وتزيده نفعا وعمقاً أكثر، مما كتب من أجله ولأنك الأستاذ الأكاديمي المتخصص أرى تعليقاتك المستمرة على كتاباتي في الشأن التشكيلي مصدر الهام ونقاط تصحيح اشكرك جزيل الشكر على حسن متابعتك واطلاعك الغزير الواسع ومن باب الثقة بالإدارة العليا لجريدة الشاهد التي ترحب دائما بكل الآراء والاقلام العربية المتخصصة  أرى أن الكثير من تعليقاتك تستحق النشر والتقدير والاحترام لما فيها من نقاط أساسية ومركز مهم للحوار حول الفنون في الوطن العربي فباسم جميع الزملاء العاملين في جريدة الشاهد   اشكركم أستاذنا الفاضل على متابعتك المستمرة لصفحاتنا وطرحها على بساط البحث والحوار في أروقة العلم والثقافة الفنية في أم الدنيا مصر المحروسة. 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث