جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 07 مارس 2019

الماضي وأهلنا الأوائل

قرأنا الماضي ومن بوابته الواسعة نستذكر الأوائل ممن تركوا بصمات ستبقى في ذاكرة التاريخ طويلا ، قرأناه بتفاصيل احداثه ومواقفه التي  نستلهم منها العبر والذكريات الجميلة والتي سطرها  لنا الرعيل الاول من أهالينا الكرام بكافة انتماءاتهم وتوجهاتهم ومن تبعهم جيلا بعد جيل في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والاعلامية والرياضية وغيرها من المجالات. 
قرأنا الماضي لنستفيد من تلك التجارب والمبادرات الناجحة والمحاولات التي كانت تشع بالمثابرة والحماس والاندفاع  لتشق  الدرب مهما كانت الصعوبات والمعوقات لتتحقق معها الآمال والطموحات وما نصبو اليه لتصبح كويتنا الغالية مركزا عالميا ليس للمال وحسب وانما لكل التخصصات وتتحقق رغبات وتوجهات والدنا سمو الامير المفدى الشيخ صباح الاحمد الصباح حفظه الله ورعاه وقيادتنا السياسية وفق رؤية الكويت  المستقبلية.
وعشنا الحاضر بحلاوة  احداثه المختلفة وفي أتونه الأحداث  التي عاصرناها  ومازالت تتوهج بعطاءات رجالها من المخلصين الذين غرسوا فينا القيم ووضعوا حجر الاساس وأضاءوا لنا الدروب الى تحقيق الأمجاد .
ولاشك ان لدولة الكويت مكانة تاريخية وحضارة عريقة ولأهلها الكرام مواقف بطولية ودوراً مهماً  في البناء وشموخ الوطن ونهضته المعاصرة,  وخلال الايام القليلة الماضية عشنا فرحة وطن كعادتنا في شهري يناير وفبراير من كل عام وتراءت لنا صور التلاحم الوطني الوثيق بين كل فئات هذا المجتمع واعادت الى الأذهان مسيرة اهلنا في الماضي قبل وبعد النفط وتجسدت لنا ملامح الاجيال المقبلة ومستقبلهم المشرق ومن ليس له ماض لا حاضر ولا مستقبل له . واخير وليس آخرا  علينا جميعا ان نكون حريصين اشد الحرص على صلابة مجتمعنا بتكاتف الصغير قبل الكبير وان نسعى كلنا لحمايته وصيانته والمحافظة عليه وألا نتساهل في اي ظرف من الظروف او اي وقت من الأوقات, فالكويت امانة في عنق كل مواطن ومقيم وفي كل حقبة زمنية وعلينا ان نحذو حذو الأجيال التي تعاقبت من أهلنا جيلا بعد جيل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث