جريدة الشاهد اليومية

السبت, 07 سبتمبر 2019

أفريقيا تعلمت الدرس ... متى يتعلم الآخرون؟

شهدت أفريقيا، القلعة الحصينة للدكتاتوريات والانقلابات العسكرية والفساد، حكاماً تشبثوا بالسلطة ولم يزحهم منها إلا الموت أو القوة العسكرية، مثل معمر القذافي الذي حكم ليبيا لمدة «42» سنة، عمر بونغو رئيس الغابون لمدة «41» سنة، روبرت موغابي رئيس زيمبابوي لمدة «37» سنة، ... الخ.
لكن في مطلع التسعينات حدثت تحولات داخلية وخارجية بدأت على أثرها الخطوات الأولى للديمقراطية في دول القارة، وفعلاً أُجريت انتخابات حرة في العديد من بلدانها «نيجيريا، السنغال، تنزانيا، بوركينا فاسو، ساحل العاج، غينيا ... الخ».
ويبدو أن الشعوب الأفريقية قد تعلمت الدرس، ولم تكرر الأخطاء السابقة عندما انتخبت بعد الاستقلال الأنظمة ذات التوجه الاشتراكي التي تحولت بمرور الزمن إلى أنظمة قمعية دموية رغم رفعها شعارات ثورية براقة عن الاستقلال والحرية ومقاومة الاستعمار، فدققوا كثيراً في اختياراتهم وانتخبوا بالتالي قادة وبرلمانات عملوا على تنمية الاقتصاد وفرض الأمن والقضاء على الفساد.
في ليبريا، مثلاً، التي شهدت حكماً دكتاتورياً وحروباً أهلية من عام
«1980-2003»، انتخب الشعب السيدة «ألين جونسون سيرليف» رئيسة للجمهورية عام «2005»، وهي مناضلة حصلت على «نوبل» للسلام لدورها في إيقاف الحرب الاهلية، فحاربت الفساد وأمرت بمحاكمة «46» مسؤولاً حكومياً من بينهم ابنها نائب محافظ البنك المركزي، وطردت «10» مسؤولين لأنهم سافروا ولم يساهموا في مقاومة مرض «إيبولا» الذي انتشر في البلد، ولهذا لُقبت بـ«المرأة الحديدية».
وفي ملاوي تولت السيدة «جويس باندا» الرئاسة عام «2012» فقررت تخفيض راتبها ورواتب المسؤولين الكبار بنسبة «30%»، وباعت الطائرة الرئاسdة والموكب الرئاسي البالغ «60» سيارة فخمة، بل انها حتى باعت بيتها الشخص لتطعم بثمنه الفقراء.
أما في تنزانيا والتي حكمها الدكتاتور «جوليوس نيريري» خلال الفترة «1961-1985»، فقد انتخبت الرئيس «جون ماغوفولي» عام «2015»، فحارب الفساد حتى أطلقوا عليه لقب «قاهر الفساد»، إذ فصل «20000» موظف وهمي يتقاضون رواتب بدون عمل، ثم فصل «10000» موظف لتزويرهم شهاداتهم الدراسية، وطرد عدة مسؤولين بارزين لفسادهم، كما قلص عدد الوزراء والبعثات الخارجية، وأمر ببيع سيارات الدولة الحديثة واستبدالها بسيارات عادية صغيرة.
ورغم كل إنجازاته وحب الشعب له إلا أنه رفض دعوات البرلمان لتعديل الدستور والبقاء لولاية ثالثة في الحكم!
وفي رواندا الخارجة من حرب أهلية مدمرة سبقها حكم دكتاتوري فقد انتخب الشعب «بول كاغامي» الذي أنهى الحرب وحقق الكثير من الإنجازات في مجالات الاقتصاد والصحة والتعليم< فأصبحت من أكثر البلدان تقدماً وازدهاراً على مستوى القارة.
كما عملت دول القارة على إنهاء التفرقة بين أبنائها على أسس مناطقية أو قبلية أو اثنية أو دينية وقدمت ضمانات كثيرة لمكوناتها حتى القليلة العدد منها:
في نيجيريا، لن يفوز المرشح لرئاسة الجمهورية إلا إذا حصل على الأغلبية المطلقة لأصوات الناخبين وبشرط حصوله على نسبة «%25» من الأصوات في ثلاثة أرباع المحافظات البالغ عددها «36» محافظة للحد من الولاءات المناطقية والقومية والقبلية فيمثل الرئيس عندها أوسع طيف ممكن من أبناء الشعب.
أما في كينيا فلابد للمرشح الرئاسي من الحصول على الأغلبية المطلقة بالإضافة إلى نسبة « 25%» من المصوتين في «24» مقاطعة من المقاطعات البالغ عددها «47»، فيكون الرئيس ممثلاً لأغلب مناطق البلد ومكوناته.
لقد تعلمت الشعوب الأفريقية من دروس الماضي وأصبحت أكثر واقعية تبحث عن مصالحها وليس عن الشعارات وتعمل بجد لعدم تكرار الأخطاء التي اقترفتها سابقاً.
لكن ... متى يتعلم الآخرون؟!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث