إنتر ميلان عاد من معقل آيندهوفن بالنقاط الثلاث

طباعة

b_100_69_16777215_0___images_1-2018_S1(142).pngحقق إنتر ميلان فوزا ثمينا على حساب مضيفه آيندهوفن، بنتيجة «2-1»، في المباراة التي جمعتهما على ملعب فيليبس، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.
تقدم بابلو روزاريو لآيندهوفن في الدقيقة 27، ثم عادل رادجا ناينغولان النتيجة في الدقيقة 44، وأحرز ماورو إيكاردي هدف الفوز في الدقيقة 60، في سيناريو مشابه لانتصار الفريق بنفس النتيجة في الجولة الماضية على ضيفه توتنهام، بعد التأخر بهدف.
انطلق اللقاء ببداية هادئة وحذرة من جانب الفريقين، حيث سيطر أصحاب الأرض على الكرة في الدقائق الأولى دون أي خطورة على المرمى، بينما ركز لاعبو النيراتزوري على تأمين دفاعاتهم بشكل محكم.
هدد المهاجم الهولندي بيرغوين مرمى هاندانوفيتش في أول كرة بالدقيقة الخامسة، بعدما استقبل كرة عرضية داخل المنطقة دون رقابة من لوك دي يونغ، ولكنه تسرع وأتت تسديدته عالية.
استلم إنتر زمام الأمور وكانت له الأفضلية في صراع وسط الملعب، ولكن دون محاولات حقيقية على مرمى الخصم، الذي بدا منظما بشكل جيد في الخط الخلفي.
في الدقيقة 17 تقدم ناينغولان إلى حدود منطقة الجزاء وحاول افتتاح النتيجة بتسديدة صاروخية سارت بجوار القائم، لتبدأ معها صحوة الفريق الإيطالي.
وعلى غير مجرى اللعب سدد لاعب الوسط بابول روزاريو، تمريرة من مسافة بعيدة عن مرمى هاندانوفيتش، سكنت الزاوية اليمنى للحارس السلوفيني بطريقة رائعة، ويعلن عن هدف التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 27.
كثف إنتر من الضغط الهجومي وبدأت خطورة إيكاردي تظهر في أكثر من لقطة أبرزها في الدقيقة 34، حيث سبق مدافع آيندهوفن وتمكن من لمس الكرة داخل الشباك ولكن أطراف أصابع الحارس زويت أبعدتها في اللحظات الأخيرة.
وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة، استطاع ناينغولان تعديل النتيجة بعدما فشل مدافعو آيندهوفن، في تشتيت الكرة لتصل للنجم البلجيكي الذي سدد كرة قوية داخل المرمى.
دخل الفريق الإيطالي الشوط الثاني بصورة أقوى، ونجح بعد مرور ربع ساعة في إحراز هدف التقدم عن طريق إيكاردي، الذي استغل كرة طولية متقنة راوغ بها المدافع والحارس ووضعها في الشباك.
نجح نجوم إنتر بخبرتهم في امتصاص اندفاع آيندهوفن الهجومي في الدقائق العشر الأخيرة، ليتمكنوا من حصد ثاني فوز لهم في المجموعة، بعد الانتصار على توتنهام بالجولة الأولى.